جواد العناني: الحوار ألامريكي ـ العراقي يتقدم أجندة قمة حسين كلينتون

اكد الدكتور جواد العناني نائب رئيس الوزراء لشؤون التنمية وزير الخارجية الاردني ان دعوة الملك حسين لاقامة حوار بين الولايات المتحدة والعراق لمافيه مصلحة الطرفين ستكون على رأس جدول اعمال المباحثات التي سيجريها الملك حسين مع الرئيس الامريكي بيل كلينتون في لقائهما المرتقب في واشنطن خلال الشهر الجاري. وقال الدكتور العناني ان الملك حسين سيعرض افكاره حول طبيعة الحوار على الرئيس كلينتون ومن ثم بعض الوقت للتفكير بالعرض ومناقشته مع مستشاريه قبل الاستماع الى الاجابة. واشار الى ان الملك حسين سبق وان اقترح مثل هذا الامر على الرئيس كلينتون الذي لم يبد بدوره رفضا للفكرة بحد ذاتها كما ان العراق سبق وان نقل الى الملك حسين رغبته في التحاور مع الامريكان من خلال الجلوس معا وبحث جميع القضايا التي عكرت الخلافات الامريكية العراقية منذ مدة طويلة وهو مايراه الاردن الوسيلة المثلى لحل جميع الخلافات. واعلن العناني ايضا دعم الاردن للمبادرة التركية التي تهدف الى تمكين العراق من العودة الى المجتمع الدولي من خلال حفاظ العراق على سيادته ووحدة اراضية ورفع العقوبات الدولية عن شعبه واقامة شرق اوسط خال من اسلحة الدمار الشامل كماجاء في قرار مجلس الامن رقم 687 ومعاهد السلام الاردنية ـ الاسرائىلية عام 1994 وتنظيم تعاون اقتصادي وامني بين العراق وجيرانه واقامة مركز لفض النزاعات الاقليمية. و قد انبثقت فكرة منتدى دول الجوار من مبادرة التعاون التي طرحها وزير الخارجية التركى اسماعيل جيم فى الاردن مؤخرا. واضاف التقرير الذي صدر في لندن ان الاقتراح يهدف الى ضمان سيادة العراق ووحدة اراضيه وتعزيز العمل على رفع العقوبات الاقتصادية وتنظيم العلاقات الاقتصادية والامنية بين العراق والدول المجاورة له . واستطرد التقرير ان اجواء التوتر التى كان لتركيا دور فيها فى الاونة الاخيرة يمكن ان تثير الشكوك فى امكانية نجاح حالة التضامن المقترحة. عمان ـ خليل خرمة

تعليقات

تعليقات