انتخب رئيسا حتى 2003 كاسترو ينافس نفسه بنفسه في الحكي

حطم الرئيس الكوبي فيديل كاسترو أمس الاول في هافانا رقمه القياسي الخطابي اذ القى كلمة استغرقت سبع ساعات و15 دقيقة أمام 595 نائبا انتخبوه رئيسا لولاية جديدة من خمس سنوات . وبدأ الخطاب القياسي الثلاثاء في الساعة 17,30 بالتوقيت المحلي لكوبا ولم ينته الا في الساعة 00,45 من اليوم التالي بالشعار المألوف (الاشتراكية أو الموت, الوطن أو الموت, سننتصر) , ثم تمنى كاسترو للنواب (يوما جيدا) فردوا بضحكة جماعية. وكان كاسترو (71 عاما) القى بعد وصوله الى السلطة عام 1959 خطابا استمر سبع ساعات بحسب الكاتب جابرييل جارسيا ماركيز حائز جائزة نوبل للآداب. واعتبر ماركيز أن هذا الخطاب (رقم قياسي عالمي) . وتناول كاسترو في خطابه أمس الاول مواضيع شتى, من حروب الاستقلال الكوبية الى رفضه أي انتقال الى الرأسمالية مرورا بالبغاء و(الافساد) الذي تسببه محطات التلفزيون الغربية, وطفولته في الريف. كذلك تحدث كاسترو عن زيارة البابا يوحنا بولس الثاني لكوبا وعن الاجهاض والنظام الانتخابي الكوبي, وعندما بلغ الوقت الدقيقة الخامسة والعشرين بعد منتصف الليل طمأن كاسترو النواب قائلا (لا تنظروا الى ساعاتكم ... لقد شارفت على الانتهاء) , وتدخل شقيقه راؤول مازحا: (أمامك خمس دقائق بعد لتبلغ سبع ساعات) . وأجاب الرئيس الملتحي (أنا سعيد جدا لذلك) , وقال قبل أن يمضي في خطابه (أشعر أني مرتاح جدا ولا ينتابني أي تعب, وقبل أن ينهي كلمته حرص على أن يعتذر من النواب) (اذا كنت أتعبتكم فلا تؤاخذوني. أردت أن أفكر قليلا معكم) . وكان الخطاب الأخير لكاسترو استمر ست ساعات و40 دقيقة في الثامن من أكتوبر الماضي في افتتاح المؤتمر الخامس للحزب الشيوعي الكوبي أمام 1500 مندوب و250 مدعوا. ــ أ ف ب

تعليقات

تعليقات