تحسن العلاقات المصرية السودانية مستمر: قمة مبارك البشير الشهر المقبل - البيان

تحسن العلاقات المصرية السودانية مستمر: قمة مبارك البشير الشهر المقبل

صرح سفير السودان الجديد لدى مصر احمد عبد الحليم قبيل مغادرته الى القاهرة لتولي مهامه بأنه يتوقع عقد الاجتماع المرتقب بين الرئيسين البشير ومبارك اول مارس المقبل . وعن قضية حلايب قال عبد الحليم لصحيفة (اخبار اليوم) السودانية المستقلة ان (عبقرية شعب وادي النيل لن تعجز عن ايجاد حل) للقضية, واضاف انه سيسعى لاقناع الرئىس السابق جعفر نميري بالعودة الى السودان. ومن المقرر ان يشغل عبد الحليم الذي كان سفيرا لبلاده لدى النمسا موقع المندوب الدائم للسودان لدى جامعة الدول العربية فضلا عن كونه سفيراً لدى مصر. وكانت العلاقات بين مصر والسودان قد شهدت خلال الشهور الاخيرة سلسلة من التحسن التدريجي فيما اخذت دفعة قوية لدى زيارة نائب الرئىس السوداني الراحل اللواء الزبير صالح للقاهرة والتي تم بعدها تحقيق تقدم نسبي في الملف الامني بين الطريفين الى جانب اعلان الخرطوم استعدادها الكامل لتسوية مشكلة الممتلكات المصرية بالسودان والتي استولت عليها السلطات السودانية اثر توتر العلاقات السياسية بين البلدين. وكان قيام رئىس الوزراء المصري د. كمال الجنزوري بزيارة الخرطوم على رأس وفد وزاري لتقديم واجب العزاء في وفاة الزبير في حادث طائرة مؤخرا بتكليف من الرئيس مبارك قد خلق ردود فعل ايجابية ازاء تطبيع العلاقات المصرية السودانية. وفي هذا السياق من المنتظر ان يلتقي وزير الخارجية المصري عمرو موسى مع نظيره السوداني مصطفى عثمان اسماعيل على هامش اجتماعات وزراء خارجية دول منظمة الوحدة الافريقية التي تبدأ بأديس ابابا غداً الاربعاء. ويتناول اللقاء سبل اعطاء دفعة اخرى من التحسن في العلاقات المصرية السودانية الى جانب عدد من القضايا الاقليمية الراهنة وعلى رأسها التطورات الجارية بخصوص الازمة العراقية والمسألة الصومالية. من جهة اخرى ينظر البلدان في الوقت الراهن في امكانية تشكيل لجنة عليا مشتركة برئاسة رئىس وزراء البلدين على غرار اللجان المشكلة بين مصر وعدد من الدول العربية وذلك بهدف تحسين التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين. الخرطوم ـ القاهرة ـ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات