موسى يلتقي نظيره الأثيوبي بعد غد: أديس أبابا تطالب القاهرة بايضاحات حول الصومال وتطمينات بشأن السودان

أكدت مصادر بالخارجية المصرية ان القاهرة سوف تقدم ايضاحات الى اثيوبيا تؤكد فيها ان المصالحة الصومالية التي عقدت بالقاهرة لن تمس الامن القومي الاثيوبي , فيما اشارت المصادر الى ان اديس ابابا طلبت تطمينات اخرى حول التقارب المصري السوداني الاخير في ضوء توتر العلاقات بين الخرطوم واديس ابابا. وذكرت مصادر بالخارجية المصرية أن وزير الخارجية عمرو موسى سيلتقي مع نطيره الاثيوبي سيوم سفين على هامش اجتماعات وزراء خارجية دول منظمة الوحدة الافريقية التي تبدأ اعمالها بأديس ابابا بعد غد. وأوضحت المصادر ان هذا الاجتماع يعد اول اتصال سياسي على مستوى رفيع بين مصر واثيوبيا منذ ان توترت العلاقات بين البلدين في اعقاب توقيع اتفاق المصالحة بين الفصائل الصومالية برعاية مصر في القاهرة قبل شهرين تقريبا والذي وجهت اليه اثيوبيا انتقادات كثيرة. وقالت المصادر ان مصر ستقدم الى الجانب الاثيوبي ايضاحات خاصة بهذا الاتفاق بما يضمن نجاح المصالحة الصومالية نظرا لدور اثيوبيا الاقليمي بمنطقة القرن الافريقي. واضافت المصادر ان اثيوبيا تسعى للحصول على تطمينات مصرية مفادها ان سعي القاهرة لتحقيق المصالحة الصومالية ليس المقصود منه على الاطلاق النيل من الامن القومي لها او استخدام الفصائل الصومالية كورقة ضغط عليها. واستطردت المصادر قائلة ان اثيوبيا تسعى كذلك للحصول على تطمينات مصرية بشأن التقارب بين القاهرة والخرطوم وتأثيره على العلاقات مع اديس ابابا في ضوء توتر العلاقات السودانية الاثيوبية من جهة وفي ضوء موضوع حصص الدول الثلاث من مياه النيل من جهة ثانية. ونفت المصادر ما رددته وسائل الاعلام الاثيوبية مؤخرا من شائعات حول التزام مصر نقل مياه النيل الى دولة خارج حدود دول حوض النيل وذلك في اشارة الى اسرائيل وقالت المصادر (ان مثل هذه الاقاويل عارية تماما عن الصحة وان توصيل مياه النيل الى شبه جزيرة سيناء المصرية لا يعني ابدا انه توطئة لنقلها الى اسرائيل) . القاهرة ـ البيان

تعليقات

تعليقات