ابرقت بلير وعنان ومجلس الشيوخ الامريكي: قوى شعبية عربية تهدد بضرب المصالح الامريكية في حال الهجوم على العراق

تصاعدت موجة الاحتجاج في الشارع العربي على الاصرار الامريكي على ضرب العراق وحذرت المنظمات والاتحادات الشعبية العربية من مغبة استخدام القوة ضد العراق معتبرة ذلك اشعالا لحرب جديدة في المنطقة ليس من شأنه حل اي من المشكلات القائمة . فيما حذرت الجبهة القومية للاتحادات المهنية والنقابية في مصر من الاضرار بالمصالح الامريكية اذا ما ضرب العراق. واكدت الاتحادات في برقيات بعثت بها الى كل من رئيس مجلس الشيوخ الامريكي ورئيس الوزراء البريطاني والامين العام للامم المتحدة ان الحرب لن تكون الا مصدرا جديدا للخراب لشعوب المنطقة وتهديدا اكيدا لارواح ابنائها واهدارا لثرواتها وكذلك اهدارا لمبادىء ميثاق الامم المتحدة الذي يدعو لحل الخلافات بالوسائل السلمية. واعربت المنظمات العربية في برقياتها عن قلقها البالغ من الحشود العسكرية الامريكية في الخليج بدعوى حمل العراق على الامتثال لقرارات مجلس الامن وفتح كافة المواقع العراقية للجنة الخاصة المكلفة بازالة (الاسلحة المحظورة) . ودعت المنظمات الدول الغربية الى التعرف على الصورة الصحيحة للرأي العام العربي الرافض للتهديدات الامريكية مؤكدة ان استخدام القوة لن يساعد على دعم المصالح الامريكية في المنطقة على الاطلاق. ورأت هذه المنظمات ان الحل السياسي هو الخيار الاصلح الوحيد للتعامل مع الازمة العراقية وطالبت بالعمل على استبعاد الخيار العسكري وتدعيم التوجه نحو الحل السلمي لها. ودعا المشاركون في الاجتماع المنظمات والاتحاد الشعبية العربية الى تنظيم اعتصام يوم الخميس المقبل الساعة الثانية عشرة ظهرا بالتوقيت المحلي لكل دولة عربية تضامنا مع شعب العراق واحتجاجا على التهديدات العسكرية الامريكية. وطالب الاجتماع المنظمات الشعبية العربية الى مواصلة جهودها ومخاطبة المنظمات المقابلة في الغرب وفي الولايات المتحدة الامريكية للعمل على وقف التهديدات العسكرية وتغليب الحلول السياسية والدبلوماسية, وكذلك مخاطبة منظمات حقوق الانسان وجماعات السلام والمنظمات المعنية بشؤون البيئة للضغط على الولايات المتحدة وبريطانيا حتى تتراجع عن ضرب العراق. وعلى الصعيد نفسه اكد بيان الجبهة القومية للاتحادات المهنية والنقابية العربية التهديد الامريكي للعراق بانه يمثل ابشع صور الارهاب الدولي والاستهانة والاذلال بالشعوب العربية والامتهان للرأي العام الدولي والاستهتار بالقيم الانسانية والاعراف الدولية والشرائع السماوية. وقال البيان ان الادارة الامريكية لا ترى العالم الا بالمنظور الصهيوني الغاشم وانها عمدت الى مصادرة مجلس الامن الدولي والسيطرة عليه وتنكرت لجميع القوى والفعاليات في العالم. وحذرت الجبهة ان الشعب العربي ممثلا باتحاداته الشعبية والمهنية والنقابية لن يقف موقف المتفرج ازاء الارهاب الامريكي, وانما سيعمل جاهدا على الاضرار بالمصالح الامريكية في المنطقة. ودعا البيان الادارة الامريكية الى الرجوع الى العقل والحكمة في سياستها ازاء العراق والشعوب العربية والتوقف عن تقديم الدعم للصهيونية مؤكدا انها لن تصلح لحماية المصالح الامريكية في المنطقة.

تعليقات

تعليقات