بريطانيا تقدم نصائح لرعاياها: استنفار في الكويت لمواجهة الاحتمالات الصعبة

استعدت الكويت لاستضافة اجتماعات المجلس الوزاري لمجلس التعاون الخليجي الذي ينتظر عقده خلال الايام القليلة المقبلة لبحث تطورات الازمة الحالية بين العراق والامم المتحدة. وذكرت مصادر مطلعة ان الكويت سوف تضع الدول الاعضاء في صورة الوضع الراهن واحتمالاته. في غضون ذلك اشار وزير الاعلام الكويتي الشيخ سعود ناصر الصباح الى ان الاحداث التي تعيشها المنطقة على الوضع عن كثب لان الكويت جغرافيا في المواجهة وهي من اكثر الدول التي يمكن ان تتعرض للمخاطر. واضاف في تصريح للصحافيين امس ان بلاده تتخذ جميع الاجراءات الاحترازية لاية مواجهة او حدث وعلى جميع الاصعدة الحكومية والشعبية, وقال نأمل في ان يتمكن المجتمع الدولي من دفع النظام العراقي للرضوخ لمتطلبات وقرارات مجلس الامن بالوسائل السلمية والدبلوماسية وتجنب المنطقة الكوارث والدمار. وحول موقف الكويت من السماح للقوات الامريكية والدولية باستخدام اراضيها لتوجيه الضربة العسكرية على العراق قال ليس لنا الا ان نكون دعاة سلام ودعاة محبة دائما ما بين الشعوب والدعوة الى الحل السلمي مع العراق والقرار عند الرئيس العراقي صدام حسين وعليه ان يلتزم بقرارات مجلس الامن وليس لديه مفر من تدمير اسلحة الدمار الشامل حتى لا تستخدم ضد شعوب المنطقة لمزيد من الدمار والكوارث. من ناحية اخرى قال السفير البريطاني في الكويت جراهام بويس انه حتى هذه اللحظة لا يوجد تهديد هجومي عراقي على دولة الكويت يهدد الرعايا البريطانيين او رعايا الدول التي ترعاهم بريطانيا. وبين ان على البريطانيين المقيمين التأكد من صلاحية وثائق سفرهم وتجهيز اوراقهم الثبوتية مشيرا بذلك الى احتمال تطور الاحداث على الساحة العسكرية في المنطقة وانعكاساتها على الاوضاع محليا. ونصح الرعايا البريطانيين بالتزود بمخزون من المواد الغذائية بصورة معقولة في منازلهم وتجهيز سياراتهم مع تهيئتها للعمل بصورة جيدة وتزويدها بالوقود تحسبا لحدوث اي طارىء على مجريات الاحداث. كما نصح بويس رعاياه بعدم اتخاذ اي اجراء آخر غير الذي ذكره البيان من نصائح في مثل هذه الظروف وهو عبارة عن خطوات احترازية توجب الالتزام بها. وعلى الصعيد نفسه قال مصدر دبلوماسي بريطاني ان وجود القوات العسكرية بهذه الكثافة في المنطقة لا يعني التوجه الى عمل عسكري حتمي ولكن هذا الامر عبارة عن ضغط مشروع حتى ينصاع العراق لتطبيق القرارات الدولية المتعلقة بازالة اسلحة الدمار الشامل. واعرب عن اعتقاده ان نسبة نجاح الجهود الدبلوماسية تساوت مع احتمال توجيه ضربة عسكرية في الوقت الحالي. من جهته اكد قائد الجناح التابع للقوات الجوية الملكية البريطانية اندرو ستيوارث وصول ثماني قاذفات بريطانية من نوع تورنيدو الى قاعدة علي السالم الواقعة شمال غربي الكويت. في هذه الاثناء تسود الكويت حالة ترقب لتطورات الاوضاع, بعد ان تصاعدت لهجة التهديد بتوجيه الضربة العسكرية وتشهد الكويت تدافعا على شراء المواد الغذائية ومعدات الوقاية من الاسلحة الكيماوية التي ارتفعت اسعارها بشكل كبير على الرغم من التنبيهات المتواصلة للاجهزة المسؤولة بضرورة عدم الشعور بالهلع والتحذير المستمر من مغبة قيام التجار باستغلال الظروف الحالية للتلاعب في المواد والاسعار. واعلنت بلدية الكويت انها ضاعفت فرق التفتيش للتأكد من صلاحية المواد الغذائية للاستهلاك الآدمي في جميع محافظات الكويت لمنع عمليات الغش التي يستغلها ضعاف النفوس في الوقت الذي يتهافت فيه المستهلكون على شراء المواد الغذائية. الى هذا اقرت لجنة الطوارىء باتحاد الجمعيات التعاونية الخطة المقترحة لتوزيع الكمامات الواقية من اخطار الحرب الكيماوية وتقضي بتشكيل فرق عمل بمراكز الخدمات حيث تم اختيار مدرسة بكل منطقة سكنية تقع في نطاق احدى الجمعيات التعاونية. ووزعت وزارة التجارة على 62 مركزا تابعا لها في المحافظات الخمس عشرات الآلاف من بطاقات التموين المؤقتة تمهيدا لتسجيل المقيمين خلال فترات الدوام الرسمي, وتشمل المواد المقرر صرفها الارز والسكر والزيت النباتي والحليب المجفف ومعجون الطماطم والعدس وحليب الاطفال ومغذيات الاطفال. واعلن اتحاد الجمعيات امس انه اصدر تعميما للجمعيات يقضي بالسماح بصرف المواد التموينية للمواطنين لشهر فبراير الحالي وشهر مارس المقبل. من جهته قال محافظ بنك الكويت المركزي الشيخ سالم الصباح انه من خلال المتابعة المستمرة والمتواصلة التي يقوم بها البنك للتطورات النقدية والمصرفية فقد لوحظ خلال الايام القليلة الماضية بعض الزيادة في الطلب على اوراق النقد لكل من الدينار والدولار الامريكي في السوق المحلية بالرغم من ان الزيادة المشار اليها لا ترتقي الى المستوى الذي يمثل ظاهرة لافتة, مؤكدا ان البنك المركزي على استعداد تام لتلبية اي زيادة في الطلب على اوراق النقد سواء للدينار او للدولار وبأي كمية وفي اي وقت. واكد الشيخ سالم الصباح استمرار البنك المركزي في تلبية كل طلبات التحويلات الخارجية بسعر الصرف القائم الذي يعلنه البنك المركزي. وقد قام مسؤولون من البنك المركزي باخطار شركات الصرافة باستعداد البنك لصرف اي كميات من العملة الاجنبية تطلبها الشركات ويمكنهم الحصول عليها من البنك المركزي مباشرة. في غضون ذلك استدعت الادارة العامة للدفاع المدني بوزارة الداخلية المتطوعين والمتطوعات الذين سبق ان تم انخراطهم في دورات التدريب على اعمال الدفاع المدني التي اقيمت سواء في الكويت او في دولة الامارات العربية المتحدة. وبدأت الادارة في استقبال المتطوعين والمتطوعات اعتبارا من امس حتى 11/2/,98 كما اعلنت الادارة انها بصدد تنظيم دورة جديدة للتدريب على اعمال الدفاع المدني للمتطوعين الجدد. وتعقد الادارة العامة للدفاع المدني اجتماعات مكثفة بهدف الاستعدادات لمواجهة اي طوارىء. ومن جانبه قال وزير المواصلات ووزير الكهرباء والماء جاسم محمد العون ان هناك استنفارا كاملا للفنيين العاملين في كل من وزارتي الكهرباء والماء والمواصلات وانهم متواجدون على مدار 24 ساعة تحسبا لأي طارىء مؤكدا انه في حالة اللجوء الى الخيار العسكري في الازمة الراهنة وفي حال اي طارىء قد تتعرض له الكويت فانها لن تتأثر حتى لو خسرت الكويت 50% من قدرتها في مجالي المياه والطاقة الكهربائية. الكويت ـ انور الياسين

تعليقات

تعليقات