انتقدت اسرائيل والسلطة، أولبرايت متشائمة من مستقبل التسوية، ونتانياهو بدأ مشاوراته قبل وصولها غدا

استبقت وزيرة الخارجية الامريكية مادلين أولبرايت جولتها التحريكية للتسوية والتحريضية لضرب العراق بتوجيه انتقاد الى اسرائيل والسلطة الفلسطينية الليلة قبل الماضية في مؤتمر صحفي عقدته بواشنطن قبيل توجهها في جولة اوروبية شرق اوسطية . وقالت اولبرايت في معرض اظهار تشاؤمها حيال مستقبل عملية السلام ان الزعماء على الجانبين مازالوا مترددين في اتخاذ قرارات صعبة او التحلي بالمرونة اللازمة. وتعقد اولبرايت محادثات غدا مع بنيامين نتانياهو وياسر عرفات. ولكنها اضافت انها متفائلة لان الشعوب فى المنطقة ترغب فى السلام وهناك قاعدة قائمة للتسوية السلمية. واكدت اولبرايت ان المقترحات الامريكية لاتقتصر على اعادة انتشار القوات الاسرائيلية مقابل تنفيذ اجراءات امنية بل ايضا الايقاف المؤقت للاستيطان الاسرائيلى والدخول فى مفاوضات الوضع النهائى. وقالت اولبرايت سأبحث مع الجانبين كيف يقبلا افكار الرئيس ورد فعلهما, وردا على سؤال حول اعلان الزعيم الفلسطينى ياسر عرفات رفضه للمقترحات الامريكية قالت اولبرايت نعتقد ان عرفات يعتزم النظر فى عمليات متوازية اذ ليس هناك خلاف على اساس المقترحات وهو توازى تطبيق الالتزامات من الجانبين بين اسرائيل والفلسطينيين, والمقترحات تشمل طريقة يتم من خلالها اعادة نشر بعض القوات الاسرائيلية من جزء معين من الارض ثم تطبيق اجراءات امنية محددة من الجانب الفلسطينى. وتجمع مصادر الخارجية الامريكية و المصادر الدبلوماسية فى واشنطن ان العرض الامريكى يشمل تنفيذا متوازنا لالتزامات اسرائيلية بالانسحاب من مساحة تصل فى اجماليها 24 فى المائة منها 14 فى المائة على اقصى تقدير ستنتقل الى السيطرة الكاملة للسلطة الفلسطينية والباقى تحتفظ اسرائيل بالسيطرة الامنية علية مع نقل السلطات الادارية الى الجانب الفلسطينى. وذكرت مصادر سياسية اسرائيليه امس ان المحادثات التى ستجريها مادلين اولبرايت وزيرة الخارجية الامريكية خلال زيارتها المرتقبه لاسرائيل ستتركز على الازمة مع العراق واطلاع اسرائيل على آخر المستجدات فى خطط الادارة الامريكية ازاء هذه الازمة. واوضحت هذه المصادر ان البحث مع مادلين اولبرايت سيتناول ايضا المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية. واعربت تلك المصادر فى تصريحات اذاعها الراديو الاسرائيلى عن اعتقادها بأن لدى العراق قدرة عملية على اطلاق صواريخ ارض ارض باتجاه اسرائيل وانه من المحتمل اطلاق مثل هذه الصواريخ فى حالة تعرض العراق لضربة عسكرية امريكية. على صعيد آخر عقد اسحق موردخاى وزير الحرب الاسرائيلى الليلة الماضية اجتماعا مع ادوارد ووكر السفير الامريكى لدى اسرائيل. وذكر الراديو الاسرائيلى ان البحث خلال الاجتماع تناول الازمة مع العراق اضافة الى مواضيع سياسية وامنية ومن ضمنها الزيارة التى من المقرر ان تقوم بها مادلين اولبرايت وزيرة الخارجية الامريكية لاسرائيل قريبا. من جانبه بدأ بنيامين نتانياهو امس الخميس في تل ابيب مشاورات مع وزراء في حكومته قبل الزيارة التي ستقوم بها وزيرة الخارجية الاميركية مادلين اولبرايت الى اسرائيل اعتبارا من مساء غدا السبت. وقال مصدر رسمي ان وزراء الدفاع اسحق موردخاي والبنى التحتيتة ارييل شارون والتجارة والصناعة ناتان شارانسكي شاركوا في هذه المشاورات. واضاف ان (الوزراء حاولوا تحديد موقف اسرائيل من خطة تحريك عملية السلام العربية الاسرائيلية) . ـ الوكالات.

تعليقات

تعليقات