كلينتون (يلوذ) بالكنيسة

شارك الرئيس الامريكي بيل كلينتون وزوجته هيلاري في قداس اول امس في كنيسة قريبة من البيت الأبيض في الظهور العلني الأول لهما منذ تفجر فضيحة جنسية جديدة الأربعاء الماضي. وخرج كلينتون وزوجته من الكنيسة باسمين وتوقفا لتبادل الحديث مع الكهنة ثم عادا الى البيت الأبيض يتأبط أحدهما الآخر من دون أن يدليا بأي تصريح. وألقى القس فيليب فوغامان عظة موضوعها (التعامل مع الكتاب المقدس بجدية) بدأها باشارة الى قضية المتدربة السابقة في البيت الأبيض مونيكا ليوينسكي التي تردد أن كلينتون أقام علاقة جنسية معها. وقال القس (حصل عدد من الأمور هذا الأسبوع وجميعنا معنيون) . وأضاف القس (قد يكون ثمة فارق بين الواقع والحقيقة وقد تستخدم الواقعات أحيانا حتى لاخفاء الحقيقة) . وشدد على أن (التعامل مع الكتاب المقدس بجدية) أهم من التعامل معه (حرفيا) . وجلس كلينتون وزوجته في الصف الثاني على بعد أمتار من المنبر, وأنصت الرئيس بانتباه الى عظة القس وبدا لبعض الصحافيين الحاضرين وكأنه يدون ملاحظات. ولم يخرج كلينتون من البيت الأبيض منذ مساء الثلاثاء الماضي الذي صادف العيد الخامس لبلوغه السلطة. وزار كلينتون في ذلك المساء متحفا وشارك في مأدبة عشاء أقيمت لجمع تبرعات للحزب الديموقراطي. ولم يره الصحافيون منذ اجتماعه صباح الخميس الماضي مع رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية ياسر عرفات. وكان كلينتون يعتزم تخصيص فترة بعد الظهر لاعداد الكلمة التي يلقيها مساء الثلاثاء أمام الكونجرس في شأن حال الاتحاد. ومن المتوقع أن يحضر الرئيس عبر شاشة التلفزيون المباراة النهائية لبطولة كرة القدم الامريكية للمحترفين (سوبربول) التي تستغرق زهاء أربع ساعات, على غرار ما يفعل معظم مواطنيه.

تعليقات

تعليقات