مصير كلينتون في بورصة الاستطلاعات: 71% لا يفضلون الاستقالة 63% يطلبونها اذا ثبت كذبه - البيان

مصير كلينتون في بورصة الاستطلاعات: 71% لا يفضلون الاستقالة 63% يطلبونها اذا ثبت كذبه

أظهرت استطلاعات الرأي تباينا في الرأي العام الامريكي تجاه قضية كلينتون في حين اظهر استطلاع اجراه معهد جالوب ان 71% من الاصوات لا تفضل استقالة كلينتون بين استطلاع آخر اجرته واشنطن بوست ان 63% يعتقدون ان على الرئيس ان يقدم استقالته اذا ثبت كذبه. اسفر استطلاع للرأي أجراه معهد جالوب وبثته (سي ان ان) (يو اس ايه توداي) اول امس ان عددا متزايدا من الامريكيين يعتقد ان الرئيس بيل كلينتون اقام علاقة مع الفتاة مونيكا ليوينسكي التي كانت تتدرب على العمل في البيت الابيض ولكن يعتبر 71 في المائة منهم ان من الافضل للبلاد الا يستقيل كلينتون. ويعتقد 23 في المائة فقط انه من الافضل لمصلحة البلاد ان يعلن كلينتون استقالته. وردا على سؤال عن اتهام الرئيس بالشهادة الزور وتحريض احد الشهود عليها قال 55 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع انها اتهامات صحيحة ويعتقد 46 في المائة ان الاتهامات بعرقلة سير العدالة صحيحة مقابل 45 في المائة يعتقدون العكس. واخيرا يعتقد 56 في المائة من الامريكيين ان نائب الرئيس آل غور مؤهل لان يصبح رئيسا. وقد اجري هذا الاستطلاع يومي 23 و24 يناير وشمل شريحة تمثل مختلف الفئات من 903 اشخاص. ويبلغ هامش الخطأ 3,5 في المائة. وعلى الصعيد نفسه اظهر استطلاع للرأي نشر امس في واشنطن ان غالبية الشعب الامريكي لا يعتقد انه يجب على الرئيس بيل كلينتون ان يستقيل اذا ثبت انه كان على علاقة غير شرعية مع موظفة البيت الابيض السابقة مونيكا ليفينسكي. ولكن الاستطلاع الذي اجرته جريدة (واشنطن بوست) ومحطة تلفزيون (اي بي سي) اظهر ان 63% من الامريكيين يعتقدون انه يجب على الرئيس ان يتنحى اذا ثبت انه كذب تحت القسم عند استجوابه عن هذه العلاقة. ويذكر ان استطلاعات الرأي التي اجريت منذ ان تفجرت الازمة قد اظهرت تذبذبا كبيرا حيث ان شعبية كلينتون ارتفعت في استطلاع امس الى 59% وهو ما يتساوى تقريبا مع نسبة شعبيته قبل الازمة, في حين كانت قد هبطت منذ عدة ايام. وأظهر الاستطلاع أن نسبة الامريكيين الذين لديهم (انطباع حسن) عن كلينتون قد انخفضت من 59 في المائة في الاسبوع الماضي إلى 54 في المائة, وبالمثل هبطت نسبة من يعتقدون بان لدى كلينتون النزاهة والامانة اللازمتين لمنصبه من 55 في المائة إلى 51 في المائة. وقال 60 في المائة ممن شملهم الاستطلاع إنهم يعتقدون أن كلينتون كان فعلا على علاقة غير مشروعة بليفينسكي ولكن 52 في المائة قالوا انهم لا ينظرون إلى مسألة الاخلاص الزوجي باعتبارها مسألة مهمة في حين قال 36 في المائة إن كلينتون يجب أن يستقيل لهذا السبب فقط. ـ د.ب.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات