توقعات بريطانية بأن يواجه كلينتون مصير نيكسون

تعتقد تقارير بريطانية ان الرئيس الامريكي بيل كلينتون قد يواجه مصير الامريكي الراحل ريتشارد نيكسون الذي استقال من الرئاسة الامريكية عندما ثبت انه قدم معلومات مضللة عن فضيحة ووترجيت. وتقول هذه التقارير نفسها انه لوثبت قيام الرئيس الديمقراطي الحالي تقديم معلومات غير حقيقية بشأن الفضيحة الجديدة فان كلينتون قد يضطر للخروج من الحكم مثلما حدث للرئيس ريتشارد نيكسون منذ 25 عاما. والفضيحة الجديدة قد تطول الرئيس الامريكي وتدفعه للاستقالة من منصبه كما تعتقد التقارير البريطانية, لان المدعية الامريكية جانيت رونو قامت بتعيين شخص في مهمة التحقيق في ادعاء كذب الرئيس واخفاء معلومات عن العدالة. واذا اثبت ذلك فان المدعية الامريكية ستقدم الى الكونجرس ويكون معنى ذلك نهاية حكم بيل كلينتون وتعيين النائب له ال جور في موقع رئاسة. والقرير الجديد يضعف مناورات الرئيس لمواجهة قضية باولاجونز التي تتهمه بالتحرش الجنسي, لكن القضية تدخل الان في محاولة اخفاء معلومات والتدخل في نظام العدالة الامريكية وهو ما فعله نيكسون منذ 25 عاما, مما جعله يخرج من البيت الابيض لا لانه تجسس على الحزب الجمهوري وانما لمحاولة منع وصول ادلة مهمة للقضاء الامريكي. وهناك موجة تحليلات بريطانية تقول باحتمال ان يخسر كلينتون معركة المواجهة اذا تأكد من قضية حجبه لمعلومات عن قضية ينظرها القضاء الامريكي. وترتفع نسبة القناعات المقلقة بخسارة الرئيس واحتمال خروجه من البيت الابيض وقد يعطي ذلك فرصة لبروز آل جور الاكثر تشددا نحو اليمين الامريكي فقد يتم اخراج كلينتون لصالح نائبه لضمان بقاء الحكم في الحزب الديمقراطي وعدم انتقاله مرة اخرى الى ايدي الجمهوريين. لندن ـ يسري حسين

تعليقات

تعليقات