يتيح تسليم هدى عبدالمنعم وتوفيق عبدالحي: مصر واليونان توقعان اتفاقا امنيا الشهر المقبل

توقع مصر واليونان اتفاقا امنيا اوائل شهر فبراير المقبل وذلك خلال زيارة وزير الامن العام اليوناني جورج روميوس للقاهرة حيث سيلتقي مع وزير الداخلية المصري حبيب العادلي. واتفق البلدان على اغلاق ملف خلافاتهما حول تسليم هدى عبدالمنعم صاحبة احدى كبريات شركات توظيف الاموال والتي هربت لليونان وصدرت بحقها عدة احكام قضائية. ومن المنتظر ان يشمل الاتفاق الامني الحالات المشابهة لهدى عبدالمنعم المعروفة في مصر باسم (المرأة الحديدة) ويتوقع ان تعيد القاهرة مطالبتها بتسلمها في حالة تواجدها على الاراضي اليونانية بعد توقيع الاتفاقية. وتجددت الانباء حول هروب هدى عبدالمنعم الى احدى الدول الاوروبية فيما كانت احدى المحاكم اليونانية قد رفضت تسليمها لمصر العام الماضي مما اثار خلافا بين القاهرة واثينا. من جهة ثانية ذكرت مصادر قانونية ان الاتفاق سيتيح لمصر المطالبة بتسليم توفيق عبدالحي المتهم ببيع لحوم فاسدة ولحوم طيور جارحة للمصريين خلال فترة السبعينات والذي صدرت ضده عدة احكام غيابية. ومن المقرر ان ينظم الاتفاق مسألة تبادل المعلومات الامنية بين البلدين وكذلك تسليم العناصر الارهابية الهاربة. والمعروف ان مصر شرعت خاصة بعد حادث الاقصر الارهابي الاخير في ابرام اتفاقيات امنية مع اطراف دولية مختلفة لتضييق الخناق على العناصر الارهابية المصرية التي تعيش في الخارج.

تعليقات

تعليقات