رغم النفي الرسمي، عضو في الكونجرس الامريكي اجرى فعلا اتصالات مع مسؤولين ايرانيين

أكد مصدر فى الكونجرس الامريكى ان توم لانتوس عضو مجلس النواب الامريكى قد أجرى فعلا اتصالات مع بعض المسؤولين الايرانيين وذلك بموافقة غير معلنة من الرئيس الامريكى بيل كلينتون. وأضاف المصدر لوكالة أنباء الامارات (وام) أن النفى الرسمى لهذا الامر قد جاء نتيجة تخوف من وقوع مواجهة بين الادارة والكونجرس والذى يعارض بأغلبيته أى حوار بين الولايات المتحده وبين ايران أو ليبيا . وكان المتحدثون الرسميون باسم الادارة الامريكية في وزارة الخارجية والبيت الابيض قد اعترفوا أن النائب توم لانتوس(وهو ديمقراطى عن ولاية كاليفورنيا وعضو فى لجنة العلاقات الدولية التابعة لمجلس النواب الامريكى) قد طلب رسميا من الادارة السماح له بالسفر الى ايران لاجراء محادثات هناك الا أن الادارة, على حد قول المتحدثين رفضت ذلك لان السماح له يعنى أنه سيتحدث باسم الادارة الامريكية بشكل رسمى. أما اذا سافر بدون هذا الاذن فان مايتحدث عنه لن يكون ملزما للادارة. وقال متحدث باسم مكتب لانتوس لـ(وام) أن العضو قام فعلا بالاتصال مع وزارة الخارجية الامريكية والبيت الابيض بخصوص سفره الى ايران الا أن هذا الاتصال كان مجرد اعلام وليس اتصالا رسميا وأن وزارة الخارجية قالت أنها ستناقش موضوع ايران معه فىمابعد. وعندما سئل المتحدث باسم مكتبه عما اذا سافر العضو الى ايران قال مجيبا (اننى لا أملك جدول سفر السيد لانتوس) . ومن ناحية أخرى فان المتحدثين باسم الادارة الامريكية يقولون ان ايران لم تظهر حتى الان أية تحركات اضافية تشير الى استعداد طهران الى اجراء تغييرات فى سياستها تدفع الولايات المتحده الى اتخاذ خطوات ايجابية نحو التحدث مع ايران. وكانت وكالة (رويتر) قد أشارت فى التاسع والعشرين من شهر ديسمبر الحالى الى أن وكالة أنباء الامارات (وام) كانت أول من أذاع نبأ سفر عضو مجلس النواب لانتوس الى ايران, كما قالت صحيفة ـ واشنطن تايمز ـ فى عددها امس أن التقارير الصحفية التى وردت من منطقة الخليج هى التى أثارت الفضول بالنسبة لموضوع سفر لانتوس الى ايران والحوار مع النظام الايرانى. ـ وام

تعليقات

تعليقات