«لبيه» يُطوِّع التكنولوجيا لدعم المرضى «الصامتين»

مما لا شك فيه أن موضوع الصحة النفسية موضوع شائك للمناقشة، وخاصة في المجتمعات العربية. ولذلك يظل الكثيرون يعانون في صمت القلق والاكتئاب وغيرهما من الاضطرابات النفسية الشائعة، ولكنهم يُحجمون عن الإفصاح عن حاجتهم للعلاج النفسي اللازم لتتحسن أحوالهم.

كانت هذه هي المعضلة التي واجهها شقيق باسم البلادي، الذي رفض الذهاب لعيادة نفسية على الرغم من احتياجه للعلاج من الاكتئاب. ولهذا السبب، أجرى معه صديق للعائلة - يعمل بمجال الطب النفسي - جلسات علاجية عبر الهاتف استغرقت ستة أشهر حتى بدأ شقيق باسم بتقبل أن يجلس مع متخصص وجهاً لوجه.

وقد حفزت هذه التجربة - إضافة إلى شبه انعدام خدمات الرعاية النفسية عن بُعد في المملكة العربية السعودية - باسم البلادي إنشاء تطبيق إلكتروني سماه «لبيه» يُتيح لمستخدميه حجز جلسات علاجية سرية تُجرى عن بعد.

يقول باسم البلادي - مؤسس «لبيه» ومقره في المدينة المنورة: لقد حالفني الحظ أن كان صديقي طبيباً نفسياً، ولكن هذه التجربة جعلتني أتساءل: كم عدد من يمرون بهذه المعاناة التي مر بها أخي سواء من مواطني المملكة أو بالمنطقة العربية بشكل أعم وأشمل، ويخجلون مثل أخي من الذهاب إلى عيادة صحة نفسية؟ ولم لا توجد وسيلة بديلة تتيح لهؤلاء التواصل مع مستشار نفسي متخصص؟

ولذلك قررت أن أبتكر حلاً يُيسر على الناس التواصل مع المعالجين النفسيين، ويتفادى المخاوف المجتمعية المترتبة على هذا النوع من العلاج، وذلك بهدف المساعدة على توفير العلاج النفسي على نطاق أوسع، بغض النظر عن مكان إقامتك.

وقد سجل ما يقرب من 25000 شخص كمستخدم لتطبيق لبيه ممن يحتاجون للمساعدة النفسية ونحو 50 مُعالجاً معتمداً، وذلك منذ انطلاقة التطبيق في 2018. وقد قدم التطبيق نحو 12000 جلسة علاجية حتى يومنا هذا، وتشير الإحصاءات إلى أن نسبة النساء اللاتي يستخدمن التطبيق قد بلغت نحو 65% بينما قاربت نسبة الرجال 35%، وأن أكثر أساليب العلاج شيوعاً هو العلاج السلوكي المعرفي.

ووفقاً لتقديرات منظمة الصحة العالمية فإن واحداً من بين كل أربعة أشخاص في العالم يعاني الاضطرابات النفسية أو العصبية في إحدى مراحل حياته، ولذلك فخدمة كهذه تصبح مطلوبةً بشدة.

وتشير إحصاءات منظمة الصحة العالمية إلى أن نسبة عدد الأطباء النفسيين في المملكة العربية السعودية تبلغ 2.03 أخصائي لكل 100 ألف مواطن. وبينما ترتفع هذه النسبة عن معظم الدول العربية، إلا أنها أقل بكثير من مثيلاتها في أوروبا وأمريكا الشمالية.

ويؤكد باسم: لدينا نقص كبير.

جميع المستشارين المُسجلين مع لبيه من المقيمين في السعودية ولكن عملاء الشركة منتشرون في تسع دول. كما أن هناك بعض المواطنين السعوديين المقيمين بالخارج.

ويشرح لنا باسم قائلاً: نحن نؤمن بأن هذا النوع من العلاج يجب أن يُقدم بواسطة من هم على وعي دقيق ودراية عميقة بثقافتنا.

يُتيح التطبيق إمكان إطلاع المستخدمين على الملفات الشخصية للمعالجين، والتي تتضمن تفاصيل عن تخصصاتهم وخبراتهم ومعدلات أجورهم والتقييمات المنشورة لمن تعاملوا معهم من قبل. وتتراوح الأسعار من 100 إلى 200 ريال سعودي (26 إلى 53 دولاراً) في الساعة، وذلك بالنسبة للحجوز التي يتم تسجيلها بواسطة التطبيق أو الموقع. كل ما هو مطلوب منك للتسجيل هو بريد إلكتروني واسم مستخدم.

ويؤكد باسم أن إخفاء الهوية أمر بالغ الأهمية لمستخدمي التطبيق.

بإمكان المستخدمين أن يتواصلوا عبر الفيديو أو الصوت أو الرسائل أو الملاحظات الصوتية مع من يختارونه من المعالجين. وغالباً ما يستخدمون مزيجاً من هذه الوسائل، وتعد وسائل التواصل بالصوت والكتابة هي أكثر وسائل التواصل شيوعاً بين مستخدمي التطبيق.

وفي إطار السعي الحثيث لتوفير الدعم والعلاج النفسي على أوسع نطاق ممكن، أطلق لبيه سلسلة من الندوات الإلكترونية عن الصحة النفسية وجلسات علاج جماعية عبر الإنترنت في الربع الأخير من 2019، فقد قدم ما يقرب من 30 جلسة لجمهور يبلغ عدده 5000 شخص من 13 دولة. كما يجري إعداد دليل لحالات واضطرابات الصحة النفسية باللغة العربية ويوشك أن يُتاح للمستخدمين مجاناً.

وقد تم تنزيل التطبيق أكثر من 30000 مرة على أنظمة تشغيل أندرويد وآي أو إس. وسوف تُضيف الشركة هذا العام معالجين جدداً من دولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عُمان والبحرين والكويت قبل التوسع في بقية دول المنطقة في 2021. وقد صرح باسم بأن شركة لبيه ذات التمويل الذاتي ستجري جولات تمويلية في 2020، ولكنه لم يذكر مزيداً من التفاصيل.

ولكنه أردف: إن «لبيه» هي فكرة تُطوِّع التكنولوجيا لدعم المرضى «الصامتين» - لتمكنهم من التحدث والحصول على الدعم والمساعدة التي هم في أشد الحاجة إليها. نحن ندعم الجميع سواء من الشباب أو كبار السن. رسالتنا هي أن المعاناة ليست نهاية العالم، لا بأس من طلب المساعدة، نحن هنا للاستماع والدعم والمساعدة.

*صحافي وباحث اجتماعي

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات