مؤسسة الشارقة للفنون مركز إبداع عربي وإقليمي

بدأت مؤسسة الشارقة للفنون بوظيفتها لإثراء الحياة الثقافية لمواطني الإمارات والمقيمين على أرضها، واليوم هي من بين أكثر منظمات الفن الحديث تأثيراً في العالم غير الغربي.مثل هذا الدور يبدو مميزاً بالنسبة إلى الشارقة، وسط الإمارات السبع التي تشكل دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث إن عمل المؤسسة يبني على تشجيع ودعم الثقافة والتقاليد العربية.

«مهمتنا الأساسية هي تزويد مجتمعنا ببرمجة ثقافية هادفة ومثيرة»، تقول حور القاسمي، رئيسة ومديرة مؤسسة الشارقة للفنون، وهي مؤسسة بدأ صعودها إلى الشهرة عندما أصبحت هي مديرة لحدثها الرئيسي، بينالي الشارقة، في عام 2003. «تركيزنا الأساسي على الفن المعاصر، ولكن لدينا أيضاً اهتماماً بفحص الفن الحديث في المنطقة، مما يساعد على بناء فهم للسياق التاريخي للفن اليوم من وجهة نظر غير غربية».

سميت من اليونسكو عاصمة الثقافة العربية في عام 1998 وعاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2014، تلعب الإمارة دورًا ثقافيًا كبيرًا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وما وراءها.

ويرجع ذلك جزئيًا إلى المؤسسة التي تدعم الفنانين الجدد والمثقفين الشباب، وهي واحدة من أكبر مفوضي الفنون في المنطقة التي تعمل فيها، التي تغطي جنوب وجنوب شرق آسيا، وأفريقيا، وتركيا والشرق الأوسط. كما تمتلك المؤسسة روابط قوية مع الجنوب العالمي بما في ذلك أميركا اللاتينية.

يعطي الفنانون الفرصة لإنشاء عمل على نطاق كان قد يكون مستحيلًا لهم. وقد خلق هذا مجموعة رائعة من العمل، بعضها متواجد في مجموعة المؤسسة. ذهب العديد من الفنانين الذين ظهروا لأول مرة في المؤسسة ليعرضوا في متحف تيت مودرن في لندن ومتحف الفن الحديث بنيويورك.

تقول القاسمي: «نحن واحدة من أكثر المنظمات نشاطًا من حيث العمل مع الفنانين مباشرة على أعمال وإبداعات فنية جديدة».

ويجذب البينالي كبار محترفي الفن في العالم بالإضافة إلى العديد من جامعي القطع الفنية، الذين يدركون أنهم يستطيعون اكتشاف فنانين جدد لا يمكن رؤيتهم في ظروف أخرى. الاجتماع السنوي في شهر مارس هو تاريخ رئيسي آخر في التقويم الفني الإقليمي.

و«نظرًا لوجود حضور دولي واسع في البينالي واجتماع مارس وكذلك معارضنا العادية، فإننا معروفون كمكان يمكن للفنانين الإقليميين ومحترفي الفن أن يلتقوا مع أقرانهم من جميع أنحاء العالم».

ويفتتح بينالي 2019 في 7 مارس، وسيكون لديه ثلاثة أمناء تحت عنوان «مغادرة غرفة الصدى». وسيعمل الأمناء، وهم زوي بوت وعمر خليف وكلير تانكونز، بشكل منفصل لإنشاء معارضهم الخاصة.

وتأسست في عام 2009، تم إطلاق المؤسسة لمواصلة عمل البينالي طوال العام. تم افتتاح مساحاتها الفنية المخصصة في عام 2013. وقد تم بناء هذه المساحات على أنقاض الفيلات في مركز الشارقة التاريخي، مع إعادة تصميم المباني المهجورة لإنشاء منطقة عرض فريدة من نوعها.

وتتابع القاسمي قائلةً: «لقد نمت المؤسسة استجابةً لاحتياجات المجتمع المختلفة»، مستشهدة ببرامج التوعية المجتمعية والتعليمية، والتي يتم تقديمها في جميع أنحاء الشارقة مجانًا، ويحضرها أشخاص من جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة.

«إن برامجنا تعكس أيضا مختلف الجنسيات التي تشكل سكان دولة الإمارات العربية المتحدة، لذلك سنعمل مع أو نعرض فنانين من العديد من الدول المجاورة في البينالي أو المعارض أو عروض الأفلام أو البرامج الموسيقية أو غيرها من الأحداث».

من خلال مساعدة الفنانين، منحت المؤسسة أيضًا المقيمين والزائرين في دولة الإمارات فرصة مشاهدة أعمال رائعة. يأتي فنانون عالميون معروفون إلى الشارقة ويبدعون ويقدمون قِطعًا جديدة أثناء إقامتهم. بهذه الطريقة يتأثر هؤلاء الفنانون بالشارقة والإمارات العربية المتحدة، مما يخلق رواجًا عالميًا.

وتشمل معارض المؤسسة عروضًا لفنانين غير مشهورين بالقدر الكافي. وقد ساعدت مصداقيتها على إنشاء سمعة دولية وأيضًا قادت إعادة اكتشاف فنانين مثل رشيد آرائی‎ الباكستاني وغيره كثيرين.

وفي موطنها، تدير المؤسسة أيضًا برنامجًا لإنقاذ وإعادة توظيف المباني القديمة المتهدمة في الشارقة. قاعة سينما غير مستعملة الآن قيد الترميم حتى تتمكن من إقامة معارض سينمائية.

 باحث اجتماعي

 

 

تعليقات

تعليقات