صيحات الموضة المحافظة ووسائل ترويجها - البيان

صيحات الموضة المحافظة ووسائل ترويجها

صورة

سلْ إحداهن ممن يرتدين الحجاب وعاصرن ثمانينات أو تسعينات القرن الماضي، وسوف تخبرك عن المعاناة التي تواجهها أثناء البحث عن الأزياء المُحافظة، والأنيقة في الوقت نفسه، خاصة في أشهر الصيف. الكثير من الملابس، ووقت كثير يضيع في البحث عن الملابس البيضاء طويلة الأكمام التي تغطي الجسم بأكمله، وفي الوقت نفسه لا تكون ثقيلة للغاية، وكذلك الملابس ذات التصميمات الأنيقة الحديثة. في الواقع، ارتداء الملابس المحافظة كان يعني الابتعاد عن صيحات الموضة العالمية، والتفصيلات العصرية.

ومع ذلك، اختلف الوضع في الآونة الأخيرة وأصبحنا نشهد الآن نوعاً من الموضة المحافظة، حيث تقدم دور الأزياء والعلامات التجارية الرائجة تفصيلات الأزياء التي تناسب المرأة المسلمة.

بدأ ذلك الحراك في عام 2014، عندما أطلقت دار الأزياء في نيويورك DKNY مجموعة أنيقة من الموضة المحافظة. بعد ذلك بعام، أي في 2015، أصبحت ماريا إدريسي عارضة الأزياء المحجبة الأولى التي تظهر في حملات الأزياء الرئيسية بالغرب، للترويج لتصميمات العلامة التجارية H&M. بعدها بعام واحد، تعاونت شركة Uniqlo اليابانية مع مصممة الأزياء البريطانية-اليابانية هانا تاجامي لإطلاق مجموعة LifeWear المكونة من المتفرقات، والحجاب، والأكسسوارات. وفي عام 2016، أعلنت دار الأزياء الإيطالية Dolce & Gabbana عن خط جديد لصناعة الحجاب والعباءات.

كذلك، أعلنت العلامات التجارية للملابس الرياضية مثل Nike التي أطلقت حجاب الرأس الرياضي العصري، نايكي برو حجاب في مطلع العام الجاري.

ولمعرفة سبب ذلك في هذا التوقيت بالذات، علينا أن نطلع على الفرص التي تتنامى في مجال الاستثمار التجاري، فوفقاً لتقرير «واقع الاقتصاد الإسلامي العالمي» الصادر عن تومسون رويترز، تشير التقديرات إلى أن إنفاق المسلمين من جميع أنحاء العالم على الملابس فقط بلغ 243 مليار دولار أميركي في عام 2015، من المتوقع أن تبلغ الاستثمارات في الموضة المحافظة 368 مليار دولار أميركي بحلول عام 2020.

كذلك، نشهد في الوقت الحالي انطلاقة لمعارض أسابيع الموضة المحافظة، التي كانت لها تجارب ناجحة في المدن مثل إسطنبول ولندن، كما شهد شهر يناير الجاري انطلاقة فعاليات «أسبوع الموضة المحافظة في دبي».

وتعليقاً على تنامي موضة الأزياء المحافظة يقول رامي المالك، مؤسس العلامة التجارية للموضة المحافظة Miella، وعضو مجلس دبي للتصميم والأزياء، الذي استضاف الفعالية:

«سوف تواصل هذه الأزياء المحافظة النمو لأنها تخاطب شريحة واسعة من الجمهور المستهدف في جميع أنحاء العالم. السوق متعطش للموضة المحافظة العصرية، وذات الأسعار المعقولة، والجودة العالية، والأهم من ذلك أنها تحاكي المعايير الأخلاقية، وهذا ما نحاول تقديمه».

ويوضح المالك أن الفضل يعود إلى وسائط التواصل الاجتماعية، التي مكّنت المستهلك من متابعة منشورات المدونات المُحَجبَات حول «الزي المناسب لليوم» عبر هاشتاغ #OOTD الذي اكتسب شهرة كبيرة على شبكة الإنترنت.

ويضيف قائلاً: «بدأ المدونون في الترويج للمحتوى الرئيسي الخاص بالعلامات التجارية في مجال الموضة ونشره عبر هاشتاغ OOTD. وساعد ذلك في تسليط الضوء على الموضة المحافظة، وقبل ذلك كانت تعتبر أزياء تقليدية/أخلاقية، الأمر الذي بدوره دفع العلامات التجارية إلى السعي للاستفادة من المدونين كقنوات تسويقية للوصول إلى عدد أكبر من الجمهور المستهدف وزيادة حجم قاعدة المتابعين».

الجميع أصبح اليوم يطلق على نفسه لقب «مُدوِّن» أو «شخصية مؤثرة»، وقد يصعب معرفة من يصنع فرقاً جوهرياً. ولكن بعد بحث مُضنٍ قامت به العلامات التجارية للموضة المحافظة، ومنظمو أسبوع الموضة المحافظة، ووسائل الإعلام، إليك خمساً من الشخصيات المؤثرة التي ينبغي أن تتعرف عليها.

دلال الدوب: بدأت الفتاة الكويتية التي تبلغ من العمر 32 عاماً التدوين في عام 2012، وسرعان ما أصبحت المُدوِّنَة الأكثر تأثيراً في الكويت. ازداد عدد متابعي نجمة وسائط التواصل الاجتماعية ليصبح 5 ملايين متابع في غضون خمسة أعوام فقط، وتعاونت مع العشرات من العلامات التجارية من خلال التسويق التأثيري.

آسيا الفرج (الاسم المُستعار آسيا كامل فراج): آسيا من أب كويتي وأمّ أميركية. بدأت مدونتها «The Hybrids» مع زوجها في عام 2012. وما بدأ بشكل اجتماعي بسيط سرعان ما تحول إلى مشروع تجاري في مجال الموضة والأزياء. هناك الآن أكثر من 2 مليون متابع لحساب إنستغرام الخاص بآسيا.

دينا طوكيو: بدأت الفتاة البريطانية-المصرية التي تبلغ من العمر 29 عاماً بصناعة ملابسها بنفسها في المنزل ونشر الصور عبر وسائط التواصل الاجتماعي. سرعان ما طلب منها متابعوها إنشاء مدونة مرئية حول كيفية ارتداء العمَامَة، وكيفية ارتداء الملابس بشكل أنيق، وكيفية الحصول على مظهر أنيق ومحتشم في الوقت نفسه. منذ ذلك الوقت، لم تتوقف دينا عن التدوين المرئي، إلى أن حصدت أكثر من 75 مليون مشاهدة على قناة يوتيوب الخاصة بها، ولديها الآن مليون متابع لحسابها على إنستغرام.

سارة صبري: إن كان هناك ما تشتهر به سارة، فهي روح الدعابة لديها. جذبت المنشورات التي تقوم بها نجمة إنستغرام الشهيرة أكثر من 700 ألف متابع من جميع أنحاء العالم. سارة، المُدوِّنة المصرية الشهيرة التي كانت تقوم بنشر مقاطع الفيديو التي مدتها 6 ثوان، اكتسبت شهرة كبيرة عبر العديد من القنوات المختلفة.

فاطمة حسام: فاطمة حاصلة على درجة البكالوريوس في إدارة الطيران من جامعة طيران الإمارات، ولكن قررت المُدوِّنة الإماراتية تغيير مسارها الوظيفي إلى صيحات الموضة والأزياء. صيحتها الأخيرة كانت خط تصنيع مجوهرات أطلقت عليه اسم ماس.

مي رستم  -  باحثة اجتماعية

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات