8 قتلى و25 جريحاً بمعارك طاحنة في عين الحلوة

الثلاثاء 19 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 20 مايو 2003 سارع الجيش اللبناني امس لتطويق مخيم عين الحلوة اثر تفجر معارك طاحنة بين مقاتلي حركة فتح وانصار عصبة النور الاصولية اسفرت عن ثمانية قتلى، بينهم امرأة واصابة 25 على الاقل اثر قرار فتح بتصفية العصبة وزعيمها عبدالله الشريدي. وقالت المصادر ان عنصر حركة فتح قتل في تبادل كثيف لاطلاق النار بأسلحة آلية وقذائف مضادة للدبابات (آر بي جي) اندلع عند ظهر امس بين عناصر في فتح وانصار الزعيم الاسلامي عبدالله الشريدي. وكان الشريدي، زعيم عصبة النور، الذي انشق عن منظمة عصبة الانصار التي تعتبرها الولايات المتحدة ارهابية، اصيب السبت بالرصاص بجروح خطيرة في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في جنوب لبنان وقتل في الحادث مرافق له واحد المارة وجرت عملية استئصال لاحدى كليتي الشريدة في مستشفى بالمخيم قبل تهريبه الى عيادة في حي يسيطر عليه مقاتلو العصبة في المخيم. وذكر شهود عيان انهم شاهدوا جثتين في الشارع احداهما لامرأة فيما اصيب نحو عشرة آخرين نقلوا لمستشفى المخيم القريب من صيدا في جنوب لبنان. وسارع الجيش اللبناني لفرض طوق امني وعسكري حول المخيم وشوهد جنوده يتمركزون عند مداخله الاربعة. واصيب المصور اللبناني محمود زيات العامل لوكالة فرانس برس بالرصاص في رجله فيما كان عند المدخل الشمالي للمخيم الذي نزحت منه عشرات العائلات. واعلن ممثل حركة فتح في لبنان سلطان ابو العينين الاحد لوكالة فرانس برس ان «الشريدي قتل سبعة من عناصرنا واربعة مدنيين في المخيم في السنوات الاخيرة». الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات