«بي بي سي» تفضح أسطورة إنقاذ جيسكا لينش

الاحد 17 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 18 مايو 2003 اعدت هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) تحقيقا متلفزا تعتزم بثه اليوم الاحد، يفضح كذب رواية وسائل الاعلام الاميركية حول عملية «تحرير» المجندة الاميركية جيسكا لينش، التي اسرتها القوات العراقية في مستهل الحرب. ويشير التحقيق الى ان لينش حظيت في مستشفى الناصرية بأفضل خدمات علاجية متاحة، وان الطاقم الطبي العراقي تبرع لها بكميات من الدم، والاهم من ذلك كله ان عمليات تحريرها خلت من اي بطولة اميركية او تخطيط. وكشفت صحيفة «غارديان» اللندنية عن ان التحقيق المتلفز الذي اعدته «بي بي سي» يظهر ان القوات العراقية كانت قد اخلت مدينة الناصرية قبل يوم من تحرير لينش، وان العديد من العراقيين حاولوا اعادة المجندة الاسيرة للقوات الاميركية، ولكنهم تعرضوا لاطلاق نار على سيارة الاسعاف التي كانت تقلهم معها. ويؤكد التحقيق انه عند وصول القوات الاميركية الى المستشفى لم يكن هناك اي جندي عراقي الامر الذي يوحي بأن الاميركيين قد انتجوا فيلما على شاكلة افلام هوليوود لاطلاق اسطورة تحرير الاسيرة. وكانت القوات الاميركية قد اعلنت انها تمكنت من تحرير الاسيرة من قبضة القوات العراقية بعمل بطولي تطلب الكثير من التخطيط والشجاعة من جانب قواتها الخاصة بعد ان قام محام عراقي وزوجته الممرضة بالمستشفى بالارشاد عن مكان الاسيرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات