مجلس مدني عراقي لإدارة أم قصر

الجمعة 15 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 16 مايو 2003 سلمت القوات البريطانية رسميا امس اول بلدة عراقية الى السلطة المدنية منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للاطاحة بحكومة صدام حسين. وكان اللفتنانت كولونيل بيتر جونز قائد الكتيبة 23 والحاكم العسكري السابق لام قصر في الحفل الرسمي لتسليم الحكم لمجلس من 12 عراقيا يتولى حكم البلدة. وقال جونز «سكان أم قصر مسئولون الان عن مصيرهم للمرة الاولى منذ 35 عاما أو ربما اطول من ذلك». واعضاء المجلس الحاليون الذين سيديرون هذه البلدة البالغ عدد سكانها 45 الف نسمة وتقع قرب الحدود الكويتية في جنوب العراق هم متطوعون بينهم مهنيون ورجال دين محليون. لكن ستجري انتخابات خلال اسبوع لاختيار مجلس جديد. وقال جونز انه توجد قوة بريطانية قوامها 200 جندي في أم قصر لكن معظمهم سيغادرون البلدة خلال ايام وسيبقى نحو 30 في البلدة للمساعدة في المحافظة على الامن والاتصال مع المجلس العراقي. رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات