يبدأ اليوم زيارة إلى الجزائر والمغرب، مبارك يحذر من إحياء الحروب الصليبية وظهور موجة تطرف جديدة

الاربعاء 13 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 14 مايو 2003 دعا حسني مبارك الرئيس المصري إلى وحدة تفعيل العمل الإسلامي المشترك والوحدة بين الدول الإسلامية واقرار استراتيجية جديدة للتعامل مع التحديات التي تواجه الأمة. وقال مبارك مساء أمس الأول خلال الاحتفال بالمولد النبوي ان «الأمة الاسلامية سوف تستنبط مما حدث ويحدث الان في العراق وفي الاراضي الفلسطينية المحتلة كل الدروس المستفادة، وستعمل على إقرار استراتيجية جديدة للتعامل مع التحديات التي تواجه الامة». كما حذر مبارك من «موجة تطرف جديدة» ومن «احياء مفاهيم قديمة عفا عليها الزمن وتجاوزتها الاحداث كمفاهيم الحرب الصليبية والادعاء بسمو بعض الديانات على ما عداها من ديانات أخرى». ودعا الرئيس مبارك «الأمة الاسلامية الى ان تعيد حساباتها وأن تصحح المفاهيم الخاطئة وصولا لتحسين صورة الامة في علاقاتها مع العالم الخارجي». في غضون ذلك، أعلن مصدر مقرب من الرئاسة المصرية أمس ان الرئيس المصري سيبدأ اليوم الاربعاء جولة تقوده الى الجزائر والمغرب حيث ستتناول الملفين الفلسطيني والعراقي. ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات