توماس فريدمان: شارون يلف بوش حول اصبعه الصغير

الاثنين 11 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 12 مايو 2003 ذكر الكاتب الاميركي المعروف توماس فريدمان أن أي شخص يقرأ الصحف ويستمع الى نشرات الاخبار في هذه الايام ربما يخيل اليه أن الرئيس جورج بوش يعتبر هو اكثر رئيس اميركي انحاز الى جانب إسرائيل على الاطلاق، غير أن المفارقة في تصوره تتمثل في ان هذا ليس صحيحا حيث انه يرى، وهو الامر الذي قد يثير استغراب الكثيرين، ان والده بوش كان هو الاكثر انحيازاً لإسرائيل. وقال فريدمان في مقال نشره أمس في صحيفة «نيويورك تايمز» الاميركية ان التاريخ سوف يذكر الرئيس الحالي بوش اذا ما استمر في التحرك على الاتجاه نفسه الذي يسير عليه حاليا، على اعتبار انه رئيس الولايات المتحدة الذي استطاع رئيس الوزراء الإسرائيلي ارييل شارون ان يلفه حول اصبعه الصغير الى حد أن إسرائيل باتت مقتنعة الان بأنها تستطيع الاحتفاظ بكل شيء، المستوطنات والسلام والديمقراطية ومستوى متميز من الرفاهية دون ان يدرك هو نفسه او حتى إسرائيل ان ذلك سوف يكون بمثابة بداية النهاية للدولة اليهودية. وعلى النقيض من ذلك، كان بوش الاب مستعدا لان يواجه إسرائيل واللوبي اليهودي ذي النفوذ الواسع في داخل الولايات المتحدة بالكثير من الحقائق الصعبة مثل ان الاستمرار في اقامة المستوطنات سوف يضر بمصالح إسرائيل البعيدة المدى، كما انه سيقلص من فرص تحقيق السلام في المنطقة بل وانه سيقوض من وضعية الولايات المتحدة لدى بلدان العالم العربي. وأشار الى ان الولايات المتحدة أسدت خدمة جليلة لشارون بأن خلصته من أكبر مصدر للتهديد كانت تتعرض له إسرائيل ألا وهو نظام صدام حسين، ولكن بدلاً من ان ينتهز شارون هذه الفرصة راح يستخدم كافة السبل والحيل الممكنة للتسويف والمماطلة. ـ أ.ش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات