شيراك: فرنسا ستكون «بناءة» بشأن مشروع القرار الأميركي

السبت 9 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 10 مايو 2003 أكد الرئيس الفرنسي جاك شيراك أمس في فروتسواف (بولندا) ضرورة ان تلعب الامم المتحدة «دورا محوريا» في اعادة اعمار العراق، مشيرا الى ان فرنسا ستشارك في المحادثات حول مشروع قرار أميركي في الامم المتحدة «بذهنية منفتحة وبناءة». وقال الرئيس الفرنسي خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده مع الرئيس البولندي الكسندر كفاشنيفسكي والمستشار الالماني غيرهارد شرويدر «لا انوي اعلان موقف سابق لاوانه حول التفاصيل». واضاف «اؤكد في الوقت الحاضر استعداد فرنسا لخوض هذه المحادثات حول مستقبل العراق بذهنية منفتحة وبناءة». وتابع ان «الهدف هو اعادة اعمار العراق اقتصاديا وسياسيا واستعادة سيادته التامة في اقرب وقت ممكن». وتابع «ما زلنا على قناعتنا بأنه من اجل تحقيق هذا الهدف وتلبية تطلعات الشعب العراقي، ينبغي ان تلعب الامم المتحدة دورا محوريا، وهذا رأي الغالبية العظمى من دول العالم وشعوبه». واوضح شيراك ان «الحرب شيء والادارة شيء اخر. سياسة فرنسا تقوم اولا على القناعة بأن العالم يجب ان يكون ديمقراطيا ومنظما». وقال شيراك ان «مباديء وقواعد الشرعية الدولية يجب ان تطبق على الجميع. والعمل المنفرد والحرب الوقائية لا يمكن ان يكونا عقيدة لمجتمع الغد» معتبرا ان «القوة العسكرية لا يمكن الا ان تكون الخيار الاخير وليس الاول». واضاف «ما ينبغي القيام به اليوم في الشرق الاوسط وفي العراق كما في النزاع العربي الاسرائيلي هو بناء السلام»، موضحا ان «المجتمع الدولي يكون قويا بقدر ما يؤكد رغبة جماعية». وتابع ان «الفاعلية تتطلب الوحدة سواء تعلق الامر بمكافحة الارهاب او الانتشار النووي او تسوية الازمات». من جانبه اعتبر الرئيس البولندي ان اعتماد مشروع القرار الاميركي «سيعطي قاعدة شرعية صلبة» لاعادة بناء العراق. وقال «نريد ان يكون للامم المتحدة مشاركة فاعلة». ـ أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات