استجابت لاسرائيل وطالبت سوريا بتغييرات سياسية، واشنطن تلاحق حماس وحزب الله مالياً

الجمعة 8 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 9 مايو 2003 اتهم مسئول اسرائيلي طبقا لوكالة فرانس بريس امس دمشق بالتراجع عن تعهداتها لكولن باول وزير الخارجية الاميركي قائلا انها لم توقف دعمها لحزب الله اللبناني ولم تغلق مكاتب المنظمات الفلسطينية. وعليه سارع ريتشارد باوتشر المتحدث باسم الخارجية الاميركية، لدعوة سوريا الى ادخال تغيير على سياساتها لتأييد عملية السلام وتحقيق انفتاح اقتصادي مع جيرانها. وذكر ان واشنطن تراقب عن كثب كيفية تجاوب القيادة السورية مع مطالب واشنطن للقيام بتغييرات سياسية ملائمة في ضوء المتغيرات الاستراتيجية الاقليمية التي برزت مؤخرا. في موازاة ذلك كشفت صحيفة «واشنطن بوست» الاميركية عن بدء مكتب التحقيقات الفيدرالي «اف. بي اي» حملة ملاحقة المصادر المالية لحركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني. وتسارعت التحقيقات في اكثر من عشرين مدينة اميركية بعد ان اذن اخيرا لعناصر ال«اف بي اي» باستخدام تسجيلات مصنفة سرية ومعلومات جمعتها اجهزة الاستخبارات في حق اشخاص يشتبه بهم والاستناد اليها في المجال القضائي. وقال مسئول كبير في اجهزة مكافحة الارهاب للصحيفة «انه منجم معلومات يحمل احتمالات هائلة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات