في الذكرى 27 لتوحيد القوات المسلحة، خليفة: زايد والحكام حولوا الأمل إلى واقع، محمد بن راشد يدعو لمواصلة تطوير مستوى قواتنا

الثلاثاء 5 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 6 مايو 2003 أكد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ان صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الامارات استطاعوا بقراءة ثاقبة نقل مفهوم توحيد القوات المسلحة من أمل إلى واقع. وقال سموه لمجلة «درع الوطن» بمناسبة الذكرى السابعة والعشرين لتوحيد القوات المسلحة: لقد كان لقواتنا المسلحة دور مهم في صيانة مسيرة البناء وقيام الدولة الحديثة، وان الاحتفال بهذه الذكرى يكتسب معاني وأهدافاً كثيرة حينما تتعلق بأحداث تاريخية مهمة، إذ أن استعادة ذكرى المناسبة تقترن بالإصرار على استعادة روح التضحية والتفاني وتجاوز المصلحة الآنية الضيقة من أجل المعنى الأسمى في وجدان الجميع وهو الوطن. كما دعا الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع إلى جعل ذكرى توحيد القوات المسلحة دافعاً لمواصلة العمل الجاد والدؤوب سواء على صعيد التدريب الميداني أو الانخراط في دورات عملية ونظرية والاستفادة من خبرات الغير في تطوير مستوى هذه القوات. وقال سموه في كلمة مماثلة ان القرار التاريخي لصاحب السمو رئيس الدولة بتوحيد قوات الإمارات المسلحة وانضوائها تحت قيادة واحدة وعلم واحد جاء بعد اكتمال بناء المؤسسات الاتحادية وبعد أن تبوأت دولتنا مكانتها المرموقة اقليمياً ودولياً وأصبحت النموذج العربي الأول لوحدة اعتبرناها نواة لوحدة عربية أشمل. من جهته أكد الفريق الركن طيار سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس أركان القوات المسلحة في كلمة مماثلة ان سجل القوات المسلحة حافل بالنجاح، حيث تنوعت المهام التي كلفت بها بين خوض العمليات العسكرية وحفظ السلام والدفاع عن الاشقاء، وتعددت المواقع التي عملت فيها ما بين لبنان والكويت والصومال وكوسوفو، مشيراً الى انها وفي كل هذه المواقع وفي مختلف أشكال العمليات العسكرية كانت موضع اشادة العالم بفضل الكفاءة والاحتراف والانضباط.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات