بريطانيا تسحب الجنسية من أبو حمزة المصري

الاحد 4 صفر 1424 هـ الموافق 6 ابريل 2003 سحبت الداخلية البريطانية الجنسية من ابو حمزة المصري الذي يعمل اماما بجامع فينسبوري شمال لندن لدعوته الى الجهاد، ضد القوات البريطانية فيما طالبت صنعاء بتسلم المصري بتهم تتعلق بالارهاب. واعلن ديفيد بلانكت وزير الداخلية البريطاني امس ان الحكومة قررت سحب الجنسية من الامام المتشدد ابو حمزة المصري بسب دعوته الى الجهاد ضد القوات البريطانية. وقال الوزير لمحطة «بي بي سي» «ارسلت له رسالة تبلغه بسحب الجنسية». وامام ابو حمزة (44 عاما)، وهو مصري الاصل، عشرة ايام لاستئناف القرار. ويأتي قرار سحب الجنسية بعد ايام من بدء تطبيق قانون جديد الثلاثاء الماضي يتيح للحكومة سحب الجنسية البريطانية من كل شخص يشكل تهديدا لمصالح البلاد. وفي 4 فبراير، اعفي ابو حمزة من مهامه في جامع فينسبوري بارك بشمال لندن، بعد ان اتهمته السلطات باستغلال مكانته «للادلاء بتصريحات سياسية غير ملائمة». وجدد اليمن امس طلبه للسلطات البريطانية بتسليم المتطرف الاسلامي ابو حمزة المصري بعد ان اسقطت عنه الجنسية البريطانية الجمعة. وقال مسئول في الحكومة اليمنية لـ «البيان» قدمنا طلبا جديدا للحكومة البريطانية عبر سفارتها في صنعاء تسليمنا زعيم جماعة انصار الشريعة ابو الحمزة المصري لمحاكمته بتهم تتصل بالارهاب.

طباعة Email