فائزان بنوبل: حرب بوش إبادة جماعية

السبت 3 صفر 1424 هـ الموافق 5 ابريل 2003 وجه فائزان ألماني ومكسيكي بجائزة نوبل، انتقادات لاذعة للولايات المتحدة، واكدا ان حرب الرئيس الاميركي جورج بوش ضد العراق هي حرب ابادة جماعية، وطالبا بمعاقبة قادة الحرب الاميركيين على جرائمهم. فقد شن الكاتب الالماني جونتر جراس الحائز على جائزة نوبل للادب، هجوما على الولايات المتحدة لارتكابها «جرائم حرب» في العراق وشبه الرئيس الاميركي بزعيم تنظيم القاعدة. وقال جراس في حديث مع قناة «إن.تي.في» الاخبارية امس أن المجتمع الدولي تعلم من محاكمات نورمبرغ لنازيي أدولف هتلر وعليه الان المباشرة بمعاقبة القادة الاميركيين لتصرفهم في حرب العراق. وفي إعلان لها عن المقابلة نقلت القناة التلفزيونية عن جراس قوله ان «الولايات المتحدة تتورط أكثر فأكثر في جرائم حرب» وان «اليوم على الولايات المتحدة أن تجلس في قفص الاتهام». وأضاف «حتى لغة الرئيس بوش تقترب من لغة الارهابي بن لادن. الاثنان يختطفان الدين لدعم أهدافهما الفظيعة». وقال انه واضح أن الولايات المتحدة ستفوز بالحرب لكنها ستكون الخاسر الحقيقي بالنظر إلى الضرر الكبير الذي سيلحق بصورتها العالمية. من ناحيته دعا الكاتب ريجوبرتا مينشو الحائز على جائزة نوبل للسلام عام1992 المكسيك إلى طلب عقد اجتماع عاجل للجمعية العامة للامم المتحدة بهدف وقف الحرب في العراق. وتتولى المكسيك خلال شهر ابريل الرئاسة الدورية لمجلس الامن الدولي. وفي رسالة بعث بها مينشو الخميس إلى الرئيس المكسيكي فيسنتي فوكس، وصف الكاتب ذو الاصل الهندي المولود في غواتيمالا الهجوم الاميركي على العراق بأنه «إبادة جماعية» للشعب العراقي. ونشرت الرسالة في صحيفة «لاخورنادا» اليومية المكسيكية. وطلب مينشو من الرئيس المكسيكي أن يرسل تعليمات إلى السفير المكسيكي لدى الامم المتحدة لطلب عقد اجتماع للجمعية العامة «حتى تستطيع الدول التي تمثل أكثر من 90 في المئة من سكان العالم ووضع حد لهذه الحماقة». وقال مينشو إن صور الاطفال المشوهين وجثث الرجال والنساء التي تتطاير اشلاؤها في الهواء من شدة الانفجارات تؤكد أن قوات التحالف ترتكب «جرائم إبادة جماعية و(تنشر) حالة من الإرهاب، يعتبرها القانون الدولي جرائم ضد الانسانية». د.ب.أ

طباعة Email