7 شهداء في تصاعد العدوان والمقاومة تصيب 6 جنود

الجمعة 2 صفر 1424 هـ الموافق 4 ابريل 2003 في موازاة بدء حملة صهيونية واسعة في أوساط الكونغرس الأميركي لجمع تواقيع على وثيقة تهيل التراب على خريطة الطريق، مضى جيش الارهابي ارييل شارون في تصعيد جرائمه ضد الفلسطينيين خلف أضواء الحرب الجارية ضد العراق ما أسفر عن سبعة شهداء في قطاع غزة والضفة الغربية وردت المقاومة بنسف دبابة وهجمات أسفرت عن اصابة ستة جنود. وكشفت صحيفة «هآرتس» العبرية أمس ان العشرات من الصهاينة الذين شاركوا في مؤتمر اللوبي اليهودي «ايباك» في أميركا بدأوا حملة في أوساط الكونغرس لدفن خريطة الطريق. وأوضحت الصحيفة أن روي بلنت أحد قادة الحزب الجمهوري في مجلس النواب والمقرب من الرئيس جورج بوش بدأ بالتنسيق مع توم لانتوس زعيم الأقلية الديمقراطية في الكونغرس لجمع تواقيع وتبني وثيقة تعفي اسرائيل من أي التزام بخريطة الطريق». وفي موازاة ذلك ومسنوداً بهذا الدعم الصهيوني الأميركي صعد الارهابي ارييل شارون من جرائمه في ظل الانشغال الكوني بالحرب ضد العراق حيث ارسل جيشه مدعوماً بصواريخ المروحيات لاجتياح رفح جنوب قطاع غزة فجر أمس. وقالت مصادر طبية وامنية فلسطينية ان «عدد الشهداء نتيجة للعدوان الاسرائيلي والقصف الصاروخي والمدفعي خلال التوغل في رفح بلغ اربعة». واستشهد وليد اللدواي (19 عاما) اثر اصابته بشظايا صاروخ اطلقته مروحية عسكرية اسرائيلية بينما استشهد ابراهيم ابو شلوف (18 عاما) ومحمود نافذ شعث (24 عاما) ووسام الشاعر (24 عاما) بصاروخين اطلقتهما مروحية هجومية على مخيم رفح. وتابعت المصادر نفسها ان ثمانية فلسطينيين جرحوا في هذه العملية التي شنتها حوالى اربعين دبابة يرافقها عدد كبير من الجرافات توغلت حوالى كيلومتر واحد داخل رفح القريبة من الحدود المصرية. من جهة اخرى، اعلنت مصادر فلسطينية أمس الخميس استشهاد ناشط في كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) في نابلس خلال محاولة لاعتقاله. وقد اطلق خالد ريحان (28 عاما) الذي كان ينتمي الى كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس النار على جنود اسرائيليين جاؤوا لاعتقاله في منزله في نابلس فرد العسكريون باطلاق النار عليه. كما استشهد الفتى الفلسطيني جهاد نزال (14 عاما) عند مدخل منزله في قلقيلية في شمال الضفة الغربية عندما اطلق جنود اسرائيليون النار خلال عملية توغل في المدينة اعتقل خلالها فلسطينيان. كما استشهد فلسطيني آخر في جباليا شرق غزة عندما فتحت دبابة للاحتلال النار تجاه عدد من المواطنين ما أدى أيضاً إلى اصابة اخر، وقام جنود الاحتلال باعتقال ثلاثة مواطنين في نفس المنطقة كانوا يعملون في حقولهم. وكان رجال المقاومة اشتبكوا مع قوات الاحتلال الليلة قبل الماضية في منطقة رفح وتمكنوا من اصابة جنديين. وأعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس نجاحها في نسف دبابة خلال العدوان على رفح ما أسفر عن اصابة أفراد طاقمها الأربعة.

طباعة Email