تركيا تحصل على جزء من الكعكة مقابل فتح أراضيها

الجمعة 2 صفر 1424 هـ الموافق 4 ابريل 2003 كشفت مصادر تركية تفاصيل الصفقة بين واشنطن وانقرة التي انتزعها كولن باول وزير الخارجية الاميركي امس الاول ، والتي تشمل تقديم تركيا دعما لوجستيا للقوات الاميركية في شمال العراق يشمل الماء والغذاء والوقود والمواد الطبية وكافة ما يلزم للواء الانزال الجوي الاميركي، وذلك مقابل وعد اميركي بحصول الشركات التركية على دور بارز في عمليات اعادة اعمار العراق بعد الحرب، وما عزز هذه المعلومات تأكيد عبدالله غول وزير الخارجية التركي امس ان بلاده عضو فاعل في التحالف الاميركي ضد العراق. وقال غول امس ان تركيا جزء لا يتجزأ من التحالف الدولي ضد العراق وانها تقدم الدعم للقوات الاميركية والبريطانية في اطار الصلاحيات التي اعطاها البرلمان التركي للحكومة. واضاف ان زيارة وزير الخارجية الاميركي كولن باول الى انقرة قد اكدت للرأي العام العالمي الاهمية الاستراتيجية لتركيا من جهة وحققت دفعا جديدا لعلاقات التعاون بين البلدين. واوضح ان تركيا سيكون لها دور بارز في العراق بعد انتهاء الحرب مشيرا الى ان رجال الاعمال الاتراك والشركات التركية سيكون لها مشاركة فعالة في اعادة اعمار العراق. وذكرت صحيفة «ميلليت» التركية أن الحكومة وافقت على تقديم الدعم اللوجيستى وبدون تصديق من البرلمان للوحدات الأميركية فى شمال العراق .. وأشارت الى أن هذا الدعم اللوجيستى سيشمل المياه والغذاء والوقود والمواد الطبية التى سيتم نقلها لشمال العراق. واضافت الصحيفة أن باول حصل على رد ايجابى من تركيا بشأن كافة الطلبات للواء الانزال الجوى 179 فى شمال العراق. وذكرت صحيفة «حريت» أنه تم الاتفاق كذلك على أن يكون مبلغ المليار دولار الذى حصلت عليه أنقرة فى صورة منحة بدون انقطاع وبشروط ملزمة وأن تمنح الأولوية للمقاولين والشركات التركية فى اعمار العراق مجددا .. وبالنسبة للاجئين فقد تم الاتفاق على أن يتم مواجهة تدفق اللاجئين المحتملة فى البداية من الأراضى العراقية. وأشارت الصحيفة الى أن الولايات المتحدة حصلت فى المقابل من تركيا على ضمانة بعدم دخول الجيش التركى شمال العراق بشكل منفرد والسماح للطائرات الأميركية بعمليات الهبوط العاجل فى قواعد تركية . الوكالات

طباعة Email