المارينز يطلقون النار على جندي كويتي ضل طريقه في معسكر أميركي

الاربعاء 30 محرم 1424 هـ الموافق 2 ابريل 2003 نفت الكويت اقتحام شاحنة لقاعدة عسكرية اميركية واكدت ان سائق السيارة الذي اصيب بنيران اميركية هو جندي كويتي لم يخترق اي نقطة تفتيش ، ولم يقتحم اي موقع وان الحادث غير مقصود، جاء النفي في اعقاب ما نقلته وكالة رويترز عن شهود عيان حول اقتحام سائق شاحنة قال انه ضابط كويتي قاعدة اميركية في وقت مبكر صباح امس. و صرح العقيد يوسف الملا المتحدث باسم الجيش الكويتى بأنه فى الساعة الثانية عشرة من منتصف ليلة الاثنين ضل جندى كويتى طريقه اثناء ذهابه الى وحدته بعد أن حاول اختصار الطريق الى وحدته ودخل بطريق الخطأ الى معسكر اميركى يسمى «ثاندر». وأوضح العقيد يوسف الملا فى تصريحات له امس أن حرس المعسكر وفى مثل هذه الظروف اطلق النار فى اتجاه سيارة الجندى الكويتى ويدعى مبارك محمد من الجيش الكويتى فأصيب فى الكتف وتم نقله الى المستشفى العسكرى للعلاج. وأشارالملا أنه بعد التحقيق مع الجندى تبين أنه لم يتجاوز أى نقاط تفتيش وأنه فقط انحرف فى اتجاه المعسكر الاميركى بسبب الظلام. وكانت وكالة رويترز نقلت عن شهود عيان ان جنودا اميركيين اطلقوا النار على سيارة اخترقت نقطة تفتيش عسكرية واقتحمت قاعدة اميركية بصحراء الكويت في ساعة مبكرة من صباح امس. وقالت مصادر بمعسكر ثاندر الاميركي انه تم احتجاز قائد السيارة الذي قال انه ضابط بالجيش الكويتي. وقال شهود بالمعسكر القريب من الحدود العراقية ان سيارتين مدنيتين حاولتا اقتحام بوابة المعسكر بعد منتصف الليل «2100 بتوقيت غرينتش» بقليل. وقالوا ان احدى السيارتين اقتحمت المعسكر وأطلق حراس أميركيون النار عليها في حين تمكنت الثانية من الفرار بسرعة تحت جنح الظلام. وشاهد مراسل رويترز بعد ذلك سيارة في المعسكر بها اثار أعيرة نارية ورجلا محددا على نقالة ولم يتضح على الفور ما اذا كان المصاب هو قائد السيارة ولا مدى خطورة الاصابة. وعندما اقتحمت السيارة المعسكر تلقى الجنود أوامر بمغادرة المخيمات والاحتماء بالخنادق في حين توجه اخرون للبحث عن السيارة وقائدها. الوكالات

طباعة Email