الشاشات الرقيقة القابلة للطي 2005

الاربعاء 24 شعبان 1423 هـ الموافق 30 أكتوبر 2002 صرحت شركتان بريطانيتان انهما سوف توحدان جهودهما لتصبحا معاً الرائد العالمي الاول في تقنية البلاستيك المتوهج الذي من المفترض ان يثمر بحلول عام 2005 بانتاج اول شاشات حاسوبية وتلفزيونية قابلة للثني والطي. واعلنت شركة «كامبردج ديسبلدي تكنولوجي» (سي دي تي) عن شراء حقوق نشاطات ابحاث منافستها «أوبسيس» التي يقع مقرها في اكسفورد، لتبسط بذلك سيطرتها على اسلوب مهم آخر لتطوير الصمامات الثنائية العضوية المصدرة للضوء «أوليد». ولم يكشف عن التفاصيل المالية للصفقة. وتبيع الشركتان الناشئتان خبراتهما ومعارفهما التقنية لشركات ضخمة مصنعة للالكترونيات مثل «سايكو إبسون»، فيليبس وأوسرام التي تملكها سيمنز، وقد افتتحت بعض هذه الشركات للتو مصانع للجيل الجديد من شاشات «أوليد» أحادية اللون المستخدمة في الهواتف المتحركة وماكينات الحلاقة ومع نضوج التقنية، سوف تستخدم في بناء شاشات كبيرة بالالوان الكاملة. ويعلق المراقبون آمالاً كبيرة على هذه التقنية لأن الجزئيات البلمرية التي تصدر الضوء تلقائياً لا تتطلب خلفية ضوئية كما هي الحال في الجيل الحالي من شاشات الكريستال السائل المسطحة (إل سي دي). وهو ما يجعلها اكثر اقتصاداً في استهلاك الطاقة واقل سماكة بكثير لدرجة انه يمكن ثنيها وطيها ولفها مثل الورق. وقال ديفيد فايف المدير التنفيذي لشركة «سي دي تي» انه يتوقع نضوج التقنية بحلول عام 2005 بما يكفي للانتاج التجاري، وان سعر الشاشة سيكون منافساً جداً لدرجة ان شاشات «أوليد» سوف تبدأ بالحلول مكان شاشات «إل سي دي» المسطحة التي بدأت مؤخراً تحل مكان تقنية مدفع الالكترونيات المستخدمة منذ سبعين عاماً. وتشكل شركة «سي دي تي» بذلك تحدياً كبيراً لشركة كوداك الاميركية التي تعتبر من رواد تقنية «أوليد» وتقول الشركة الوليدة المنبثقة من جامعة كامبردج انها اكتشفت اسلوبه انتاج اكثر فعالية واقتصاداً لطباعة الصمامات الثنائية العضوية على السطوح.وبحسب مسح اجرته مجموعة اميركية متخصصة بأبحاث السوق، فمن المتوقع ان يرتفع سوق تقنية «أوليد» من 85 مليون دولار هذا العام إلى ثلاثة مليارات دولار بحلول عام 2007. وتستخدم شركة «اوبسيس» المنبثقة من جامعتي «اكسفورد» و«سينت اندروز» عام 1997 نوعاً جديداً من المركبات البلمرية يعرف بالديندرايمر يتميز بدرجة سطوع اعلى وفعالية اكبر في اصدار الضوء وتأمل الشركتان ان تدمجا تقنيتهما لتحسين العمر الافتراضي للصمامات البلمرية العضوية المستخدمة في الجيل الجديد من الشاشات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات