اشتباك بين القوات الأميركية وعناصر معادية في أفغانستان

الثلاثاء 23 شعبان 1423 هـ الموافق 29 أكتوبر 2002 قال الجيش الأميركي امس ان قواته تبادلت النيران مع قوات معادية في جنوب افغانستان مرتين في مطلع الاسبوع وانها طلبت دعما جويا في احد الاشتباكين الا انه لم تقع اي خسائر بشرية. وصرح الكولونيل روجر كينغ المتحدث باسم الجيش الأميركي بأن الاشتباكات وقعت يومي السبت والاحد في منطقة ديه راوود باقليم ارزكان وهي نفس المنطقة التي قتلت فيها طائرات أميركية عشرات من الافغان كانوا يحضرون حفل عرس في يوليو. ويعد اشتباك يومي السبت والاحد من المرات النادرة التي يشتبك فيها الجيش الأميركي مع قوات معادية في افغانستان حيث يتعقب فلول طالبان وتنظيم القاعدة. واضاف كينغ انه في الاشتباك الاول باغتت القوات الأميركية المحمولة جوا ثلاثة مقاتلين كانوا يصوبون صاروخا نحو قاعدة أميركية في ديه راوود. وذكر انه حدث تبادل للنيران قبل ان يتمكن المسلحون الثلاثة من الفرار. وتابع كينغ ان القوات الأميركية الخاصة ازالت الصاروخ وصادرت بنادق من طراز ايه.كيه 47. وفي الاشتباك الثاني في الساعة العاشرة مساء الاحد تبادل افراد من القوات الخاصة النيران مع رجلين اخرين. وقال كينغ «جرى تبادل لنيران الاسلحة الصغيرة بين القوتين». وذكر كينغ ان طائرتين هجوميتين من طراز ايه ـ 10 ارسلتا من القاعدة الأميركية الرئيسية في باجرام لتقديم الدعم الجوي الا انه لم يكن لازما. وتابع كينغ «لم تقع خسائر بشرية في صفوفنا او في صفوف الاعداء... لم يتعد الامر تبادل عدة طلقات». رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات