8 آلاف اسباني يتظاهرون ضد الحرب، 150 ناشطة عربية إلى بغداد تضامناً مع العراق

الاثنين 22 شعبان 1423 هـ الموافق 28 أكتوبر 2002 توجهت 150 امرأة من الناشطات العربيات في منظمات نسائية امس الى العراق للقاء منظمات نسائية عراقية ومسئولين في مبادرة تضامن مع العراق، بحسب ما اعلنت منظمات الرحلة. وتقررت رحلة النساء اللواتي يمثلن عددا من المنظمات النسائية العربية وترافقهن ناشطات سويديات ويوغسلافيات، اثر مؤتمر نسائي للتضامن مع العراق عقد في بيروت بمبادرة من المجلس النسائي اللبناني الذي تدور في فلكه كل المنظمات النسائية اللبنانية. وصدر بيان امس في ختام المؤتمر الذي استغرق يومين ادان «جميع اشكال السياسات العدوانية الاميركية تجاه العراق»، داعيا الدول العربية الى «اتخاذ موقف عربي موحد واضح وصريح بدعم الانتفاضة الفلسطينية وادانة الموقف الاميركي المنحاز في النزاع العربي الاسرائيلي» والدفاع عن استقلال العراق ووحدته وسيادة اراضيه. وتوجه الوفد النسائي الى بغداد عبر مطار دمشق. على جانب آخر تظاهر الاف الاشخاص، ما بين خمسة الى ثمانية الاف شخص امس الاحد في وسط مدريد احتجاجا على توجيه ضربة اميركية بريطانية محتملة ضد العراق. والتظاهرة التي جاءت تلبية لدعوة ائتلاف اليسار المقرب من الشيوعيين وحوالي خمسين منظمة نقابية واجتماعية وممثلي الوسط الثقافي الاسباني، سارت من دون حوادث. ورفعت في التظاهرة شعارات منها «اوقفوا الحرب ضد العراق قبل ان تبدأ» و«ضد دعم الدولة الاسبانية للحرب» و«لا للقواعد» العسكرية الاميركية على الاراضي الاسبانية. وتأتي هذه التظاهرة استجابة لمبادرة عالمية تنطلق من الولايات المتحدة باسم «عمل ضد الحرب والعنصرية» في اطار اليوم العالمي ضد الحرب الذي صادف امس الأول، بحسب البرتو كروز، عضو لجنة التضامن مع القضية العربية. ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات