لأول مرة في الإمارات، «مرشد آلي» للسيارات على الطرق

الاثنين 22 شعبان 1423 هـ الموافق 28 أكتوبر 2002 الأمن والسلامة على الطرقات السريعة وداخل المدن محور اهتمام الحكومات ـ ممثلة في البلديات ـ والشركات الخاصة لاستحداث وسائل أكثر أماناً على الطرقات لارشاد وتوجيه قائدي المركبات إلى قيادة آمنة تنتهي بسلامة الوصول إلى حيث يريدون. وعلى هامش معرض ومؤتمر «جلف ترافيك» المقام حالياً بدبي تتنافس الشركات على اظهار احدث منتجاتها وأفكارها المرورية. وداخل احدى منصات عرض لشركة وطنية بالشارقة يقف انسان آلي يرتدي بدلة مرشدي قائدي المركبات على الطرقات خاصة خلال عمليات الحفريات والاشغال وتحويل المسارات والاتجاهات. في الاحوال العادية يقوم احد العمال بأداء هذه الوظيفة وأحيانا كان ينجم عن ذلك فقدانه حياته بسبب عدم انتباه قائدي المركبات أو بسبب السرعة الزائدة. بالاضافة إلى ذلك فإن «المرشد الآلي على الطرق» سيخفض التكلفة كثيراً. الروبوت الآلي يعرض لاول مرة في الامارات ـ كما يقول المهندس بسام بلال مدير المبيعات والتسويق بشركة إي.ي.سي وتمت تجربته ويجري تصنيعه بمصانع الشركة بالشارقة ولا يستغرق وقتاً طويلاً حسب الكميات المطلوبة وهو عبارة عن جسد مكون من عوارض حديدية وذراعات مرنة عبارة عن «سوستة» متحركة وقابلة للالتواء.. تحمل الشارات الحمراء للتنبيه وعلى احد الاكتاف الضوء المميز للاستخدام اثناء الليل. ويعمل الروبوت ببطارية كهربائية بطاقة 12 فولت لمدة 24 ساعة متواصلة ومثبت على عجل لسهولة الحركة والتحكم وفقا للاتجاه المطلوب. بقى أن نعرف أن سعر الروبوت الواحد يصل إلى نحو 6 آلاف درهم والصيانة تتحملها الشركة باستمرار حسب الاتفاق. ويقول بسام ان هناك اقبالاً ملحوظاً من ادارات المرور والشركات العاملة في مجال الطرق والمواصلات على المرشد الآلي الجديد وهناك اتفاقات مبدئية مع جهات حكومية بمنطقة الخليج. كتب عادل السنهوري:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات