العراق يطرد مراسلي «سي. إن. إن»

السبت 20 شعبان 1423 هـ الموافق 26 أكتوبر 2002 قرر العراق طرد عدد كبير من الصحافيين العاملين في شبكة «السي ان ان» التلفزيونية وبينهم مديرة مكتبها في بغداد جين عراف بعدما شكا من التغطية الاعلامية التي تقوم بها الشبكة الاميركية، كما ذكرت الـ «سي ان ان» امس. وقالت «سي ان ان» على موقعها على الانترنت ان جين عراف، وهي كندية الجنسية، اضافة الى مراسلين اخرين هما نيك روبرتسون وريم ابراهيمي وموظفين اثنين اخرين غير عراقيين في الشبكة موجودين حاليا في بغداد، تلقوا الامر بمغادرة العراق في موعد اقصاه بعد غد الاثنين. ومديرة مكتب الـ «سي ان ان» في بغداد هي المراسلة الغربية الوحيدة التي تعمل في بغداد حيث يوجد للشبكة التلفزيونية مكتب منذ 12 عاما. واكد المسئولون عن قسم الصحافة في وزارة الاعلام في بغداد فرانس برس ان تأشيرات الدخول الممنوحة لصحافيي «سي ان ان» انتهت صلاحيتها وعليهم بالتالي مغادرة البلاد. وقال المصدر نفسه ان بغداد قررت ان تحدد مدة التأشيرة الممنوحة للصحافيين الاجانب بعشرة ايام فقط لان المركز الصحافي لا يمكنه ان يستقبل الا عددا محدودا من الصحافيين دفعة واحدة. واوضح المصدر ان هذا الاجراء يهدف الى «منح فرصة لكل الصحافيين الراغبين في زيارة العراق». ـ أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات