موسى إلى طرابلس خلال ساعات، ليبيا تبلغ الجامعة العربية رسمياً عزمها على الانسحاب

الجمعة 19 شعبان 1423 هـ الموافق 25 أكتوبر 2002 اعلنت الجماهيرية الليبية اعتزامها الانسحاب من عضوية الجامعة العربية في حين قال الامين العام للجامعة عمرو موسى انه سيتوجه فوراً إلى طرابلس لتسوية الازمة، وقال مصدر رسمي بوزارة شئون الوحدة الافريقية لوكالة فرانس برس ان ليبيا ابلغت امس الجامعة العربية رسمياً بعزمها الانسحاب منها دون أن يوضح الاسباب، لكن هشام يوسف المتحدث الرسمي باسم الامين العام للجامعة العربية اعلن في القاهرة امس ان الجامعة لم تتلق طلباً رسمياً بانسحاب ليبيا من عضويتها في الجامعة. واعلن الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى الموجود في البرتغال عبر الهاتف أمس للصحافة المصرية انه سيتوجه بصورة «عاجلة» الى ليبيا لتسوية الازمة بينها والجامعة العربية بعد اعلان طرابلس عزمها الانسحاب منها. وقال موسى الذي يقوم بزيارة الى البرتغال للصحافيين المعتمدين لدى الجامعة عبر الهاتف انه سيعود الى القاهرة للتوجه فورا الى ليبيا من «اجل تسوية هذه الازمة». وبحث الدكتور علي عبدالسلام التريكى أمين اللجنة الشعبية الليبية العامة للوحدة الافريقية خلال اتصالات هاتفية امس مع أحمد ماهر وزير الخارجية المصري ومحمود حماد وزير خارجية لبنان «الذى ترأس بلاده حاليا القمة العربية» وعمرو موسى الامين العام لجامعة الدول العربية تطورات الاوضاع فى المنطقة العربية . وجرى التأكيد خلال هذه الاتصالات على أهمية العمل العربى الموحد لمواجهة هذه التطورات ودعم صمود الشعب الفلسطينى وتجنيب العراق العدوان عليه على قاعدة تكثيف الجهود العربية وتوحيدها. وأكد احمد ماهر وزير الخارجية المصري انه تلقى اتصالا امس من د. علي التريكي أمين اللجنة الشعبية الليبية ابلغه خلاله انه وتعبيراً عن ضيقهم في ليبيا تجاه الموقف العربي العام، فقد قرروا ان يتقدموا بطلب للانسحاب من الجامعة العربية. واضاف ماهر في تصريحات له امس ان مثل هذا الطلب لا يصبح نافذ المفعول الا بعد مرور عام على التقدم به فعليا وذلك طبقاً لميثاق الجامعة العربية. وقال انه على ثقة من ان ليبيا وبعد ان عبرت بهذا الاسلوب عن ضيقها من الموقف العربي الحالي فإنها سوف تسهم مع اشقائها العرب في تجاوزه والاستمرار في الجهود المشتركة من اجل ان تتخطى الامة العربية هذه المرحلة الخطيرة التي تمر بها. واوضح انه واثق من ان العقيد القذافي قائد الثورة الليبية بحسه والتزامه العربي اراد ان يعبر بهذا الموقف عن رأي واتصور ان هذا الرأي سيؤخذ في الاعتبار وان ليبيا ستستمر في المساهمة في العمل العربي المشترك. القاهرة ـ مكتب «البيان» والوكالات:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات