مصاب بالسرطان والشلل وقلبه يعمل بـ 18% من وظائفه، طبيب هندي كرمته دبي أجرى 63 ألف عملية جراحية

الخميس 18 شعبان 1423 هـ الموافق 24 أكتوبر 2002 قد يكون الدكتور شاراد دكشيت الهندي المولد والذي حصل على جائزة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للمتطوعين في مجال الخدمات الطبية الانسانية معجزة القرن الحادي والعشرين دون منازع. وعندما صعد هذا الطبيب إلى منصة التكريم لتسلم الجائزة من سمو الشيخ حمدان فاضت عيناه بالدموع واعتصر قلبه الذي لم يبق منه سوى القليل ألماً، فقد اراد ان يعبر عن فرحته وسعادته بهذه المناسبة، ولكن الكلمات ابت أن تخرج بسبب مرض خبيث في الحنجرة ولكن الدموع كانت اكبر دليل. اجرى الدكتور شاراد على مدى الاربعة عقود الماضية ما يقارب من 63 الف عملية تجميلية وتقويمية لاطفال بلده في معسكرات للجراحة المجانية تصل في كل فصل إلى ما يقارب 30 معسكراً. ويعمل مع الدكتور شاراد حوالي 2000 من المتطوعين الذين ايضاً وهبوا جزءاً من حياتهم لخدمة الانسانية. في العام 78 تعرض الدكتور شاراد لحادث ادى إلى شلل نصفه الايمن، وفي العام 1982 تعرض لمأساة اخرى حيث اصابه سرطان الحنجرة وفي العام 1988 تعرض لازمة قلبية وفي العام 1994 اصيب بأزمة قلبية أجريت له في اعقابها جراحة لترقيع ثلاثة شرايين. الا ان هذا لم يحسن من اداء القلب لوظيفته حيث لا تزيد نسبة وظائف القلب لديه عن 18%. حصل الدكتور شاراد على آلاف الجوائز العالمية والمحلية وهو من اقوى المرشحين العام المقبل للحصول على جائزة نوبل. ورغم كل ما الم بالدكتور شاراد فإنه مازال يواصل اقامة المعسكرات الجراحية المجانية وهو جالس على مقعد متحرك ويجري يومياً ما يتراوح ما بين 30 ـ 40 عملية، ولسان حاله يقول لا يأس مع الحياة والارادة تفعل المستحيل. كتب عماد عبدالحميد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات