برلين وواشنطن تنفيان قائمة المطالب الأميركية لإزالة التوتر

الخميس 18 شعبان 1423 هـ الموافق 24 أكتوبر 2002 نفت كل من الولايات المتحدة والمانيا امس تقريراً صحفياً بأن الولايات المتحدة قدمت قائمة بالمطالب التي يجب الوفاء بها كشرط لازالة التوتر الاخير بالعلاقات. وقالت صحيفة فرانكفورتر أمس نقلا عن مصادر دبلوماسية ان واشنطن قدمت قائمة تفصيلية بالمطالب التي يتعين الوفاء بها لاستعادة العلاقات التي تقول واشنطن انها «مسممة» بسبب معارضة المستشار الالماني جيرهارد شرويدر القوية للسياسات الاميركية بشأن العراق. واشارت الصحيفة إلى المطالب وهي: اولاً يجب أن تسمح ألمانيا للرئيس الاميريكي جورج دبليو. بوش أن يجعل العراق هي القضية الرئيسية في اجتماع قمة حلف شمال الاطلنطي (الناتو) التي ستعقد في براغ في 21 إلى 22 نوفمبر. وتتوقع واشنطن من ألمانيا ألا تعارض أي اتفاق في الاراء في الناتو حول العراق. وقال التقرير نقلا عن دبلوماسي أميركي «يجب أن يكون الواضح أن المجرم هو صدام وليس بوش». وثانياً لا يجب أن تعارض ألمانيا دعم الناتو للقوات الاميركية إذا تعلق الامر بالحرب ضد العراق.. وثالثاً في حالة الحرب على العراق لا يجب أن ترفض ألمانيا دعوة من تركيا للناتو لوضع المادة 5 من المعاهدة موضع التنفيذ وهي المادة التي تنص على أن أي هجوم على عضو في الحلف سوف ينظر إليه على أنه هجوم على كل الاعضاء. ورابعاً يتعين أن تترك ألمانيا وحدة الكشف عن الاسلحة النووية والبيولوجية والكيماوية متمركزة في الكويت. وخامساً تتوقع أميركا الدعم من ألمانيا لتشكيل قوة الانتشار السريع التابعة للناتو لعمليات مكافحة الارهاب الكونية والتي سيبلغ قوامها 21 ألف جندي. ولم توافق برلين على تشكيل مثل هذه القوة وان كان وزير الدفاع الالماني بيتر شتروك قد وصف الفكرة بأنها «مثيرة للاهتمام». وسادساً يتعين أن تبذل ألمانيا المزيد من الجهود لدعم حصول تركيا على عضوية الاتحاد الاوروبي. ـ د.ب.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات