عزيز: أميركا تريد مهاجمتنا بسبب النفط واسرائيل

الاربعاء 17 شعبان 1423 هـ الموافق 23 أكتوبر 2002 اعلن طارق عزيز نائب رئيس الوزراء العراقي في مقابلة نشرتها صحيفة «نيويورك تايمز» امس ان الولايات المتحدة تريد مهاجمة العراق بسبب «النفط واسرائيل» وليس لانه يشكل خطرا نوويا.واشار عزيز، للدلالة على ذلك، الى المعاملة المختلفة التي توليها واشنطن لكوريا الشمالية التي تتهمها الولايات المتحدة بامتلاك برنامج نووي عسكري اكثر تطورا من ذلك الذي تتهم بغداد بامتلاكه، لكن بدون التلويح بالتهديد العسكري. وقال ان «كوريا الشمالية اعترفت بامتلاك برنامج نووي سري. لكن الولايات المتحدة لا تطالب بعمليات تفتيش في كوريا الشمالية بالطريقة التي تطلب فيها تفتيش العراق». وتساءل في المقابلة التي اجريت في بغداد «لماذا؟» وقال «لانه يوجد امران غائبان في كوريا الشمالية: النفط واسرائيل. وان سببي سياسة الحرب هذه حيال العراق هما النفط واسرائيل». وقال عزيز ايضا ان الاتهامات الموجهة لبغداد حول برامج اسلحة الدمار الشامل هي «اكاذيب» تتيح لواشنطن وحليفتها بريطانيا السعي للاطاحة بالنظام العراقي الحالي. واكد عزيز ان مفتشي نزع الاسلحة «سيجدون ان كل هذه الاقاويل حول قيام العراق بتكديس اسلحة دمار شامل ليست سوى اكاذيب وذريعة وضعها (الرئيس الاميركي جورج) بوش و(رئيس الوزراء البريطاني توني) بلير لتحضير حرب». ـ أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات