انفصاليو الجبل الأسود يفوزون بأغلبية البرلمان

الثلاثاء 16 شعبان 1423 هـ الموافق 22 أكتوبر 2002 حقق ائتلاف ميلو ديوكانوفيتش الرئيس الانفصالي في جمهورية الجبل الأسود الأغلبية المطلقة من مقاعد البرلمان في الانتخابات النيابية التي اجريت امس الاول، فيما وصف المراقبون النتيجة بأنها تأتي لصالح الاستقرار السياسي وتمهد أمام الحد من العلاقات مع جمهورية الصرب العضو الأكبر في الاتحاد اليوغسلافي. وأوضحت تقديرات وكالة مراقبة محلية الى فوز حزب الاشتراكيين الديمقراطي بزعامة الرئيس ميلو ديوكانوفيتش وحليفه حزب الديمقراطي الاجتماعي وحصولهما على اغلبية مطلقة تبلغ 39 مقعدا في البرلمان المؤلف من 75 عضوا. واطلقت النيران والالعاب النارية في بودجوريتشا عاصمة الجبل الاسود في الوقت الذي سار فيه انصار ديوكانوفيتش في المدينة بعد حلول الظلام مطلقين ابواق سيارتهم ابتهاجا بالفوز. وقال ديوكانوفيتش البالغ من العمر 40 عاما لانصاره المبتهجين «خلال السنوات الاربع المقبلة سنقيم دولة الجبل الاسود الاوروبية والديمقراطية». والجبل الاسود وجمهورية الصرب الاكبر بكثير هما الجمهوريتان الوحيدتان اللتان تبقيتا في يوغوسلافيا بعد انهيار ذلك الاتحاد الاشتراكي القديم خلال فترة حكم سلوبودان ميلوسيفيتش الذي يحاكم الان في محكمة جرائم الحرب بلاهاي. وكان ديوكانوفيتش وحلفاؤه يريدون استقلال الجبل الاسود ايضا ولكنهم رضخوا لضغوط غربية ووافقوا في مارس على البقاء مع جمهورية الصرب في الوقت الحالي. واثار هذا التراجع اضطرابات سياسية في الجبل الاسود مما ادى الى سقوط الحكومة وفرض اجراء انتخابات جديدة بعد 18 شهرا فقط من الانتخابات السابقة. واعتبرت تلك الانتخابات اختبارا لثقة الناس في ديوكانوفيتش لاعب كرة السلة السابق. رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات