أحمد الطاير لـ «البيان»: «اتصالات» تدفع 850 مليون درهم لـ 4 دول لزيادة عدد المكالمات الصادرة اليها

الاحد 14 شعبان 1423 هـ الموافق 20 أكتوبر 2002 كشف معالي أحمد حميد الطاير وزير المواصلات ان مؤسسة الامارات للاتصالات «اتصالات» تدفع نحو 850 مليون درهم سنوياً لأربعة دول فقط منها الهند وباكستان ومصر نظراً لزيادة عدد المكالمات التي يتم اجراؤها من الامارات إلى هذه الدول عن عدد المكالمات التي تستقبل منها. جاء ذلك في تصريحات خاصة لـ «البيان» رداً على سؤال حول استعداد المؤسسة لاجراء تخفيض جديد على اسعار خدماتها في ضوء المناقشات التي جرت في القمة العربية لتقنية المعلومات التي عقدت بدبي مؤخراً. وقال معالي وزير المواصلات ان «اتصالات» لا تدخر وسعاً في تطوير خدماتها وخفض اسعارها ولكن هناك قيود عديدة سواء في شكل جمارك محلية او اموال طائلة تدفعها اتصالات لشركات الاتصالات في الدول الاخرى موضحاً ان زيادة الدخل في الامارات تجعل المكالمات الصادرة اكثر من الواردة وبالتالي تدفع الفارق لشركات الاتصالات بالدول الأخرى. وان متوسط ما تدفعه لاربعة دول فقط يقدر سنوياً بنحو 850 مليون. ورغم ذلك فإن خدماتنا تعد الاكثر تطوراً والاقل سعراً بالمنطقة. واكد ان المؤسسة اجرت آخر تخفيض قبل عدة شهور وانها تراجع اسعار خدماتها بشكل سريع ولكن لابد من مراعاة كل هذه الاعتبارات. ورداً على سؤال حول ما اثير بشأن الرقابة على الانترنت من خلال نظام «بروكس» قال الطاير ان البروكس كان سبباً رئيسياً في انتشار خدمة الانترنت بالدولة وان كثيراً من الناس ادخل الانترنت إلى بيته بعد التأكد من وجود رقابة تمنع عنه وعن اسرته ما يسيء إلى قيم واخلاقيات المجتمع. واكد في الوقت ذاته ان الامارات ليست بدعاً بين الامم في هذا المجال وان اكثر الدول تقدماً تفرض رقابة على الانترنت لاسباب متعددة وليس فقط إلى الاسباب الاخلاقية، مشيراً إلى انه لا توجد دولة بالعالم لا تراقب هذه الشبكة الهائلة الاتساع. كتب عبدالفتاح فايد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات