انهيار الحكومة الهولندية بعد 87 يوماً فقط من تشكيلها

الخميس 11 شعبان 1423 هـ الموافق 17 أكتوبر 2002 انهارت الحكومة الائتلافية الهولندية أمس بعد 87 يوماً فقط من تأدية اعضائها اليمين الدستورية. وأعلن جان بالكنندي رئيس الوزراء الهولندي استقالة حكومته بسبب أزمة الثقة والنزاع بين وزيري الصحة والاقتصاد بالائتلاف الحاكم. واضاف بالكنندي «لقد قمت بكل ما في وسعي لايجاد حل لهذا النزاع لكنني فشلت». واكد انه بعد التشاور صباحا مع ممثلي احزاب الائتلاف تبين «عدم وجود دعم كاف لتقوم الحكومة بعمل مثمر» بالرغم من استقالة الوزيرين المتنافسين. ومضى يقول «انني اقف امامكم اليوم واشعر بأسف شديد بسبب الرسالة التي احملها اليكم». واثار الاضطراب الوزاري مخاوف من ان تضطر الحكومة المؤقتة التي تتولى تسيير دفة الامور الى تأجيل توسع الاتحاد الاوروبي شرقا خلال قمة رئيسية تعقد الاسبوع المقبل الى ان تتولى حكومة جديدة في لاهاي بعد اجراء انتخابات جديدة. لكن متحدثا باسم وزارة الخارجية قال ان هولندا ستوضح موقفها من مسألة توسيع الاتحاد الاوروبي سواء كانت الحكومة الحالية هي التي تدير شئون البلاد ام تديرها حكومة مؤقتة. وقال المتحدث لرويترز انه يتعين على الحكومة ان «توافق على اجراء من نوع ما لنرى ان هولندا يمكن ان تذهب الى القمة (الاوروبية) بوجهة نظر من نوع ما». واضاف انه يمكن للحكومة الحالية او حكومة مؤقتة ان تذهب الى القمة المهمة بعد ان تحصل على تأييد لموقفها من الاغلبية في البرلمان. ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات