مبارك: تجاهل الملف الفلسطيني يعقد القضيتين، القاهرة: ضرب العراق لن يحل المشكلة

الاربعاء 10 شعبان 1423 هـ الموافق 16 أكتوبر 2002 حذر الرئيس المصري حسني مبارك من تجاهل القضية الفلسطينية من خلال تركيز الجهود الدولية حاليا على الملف العراقي مشيرا الى ان ذلك من شأنه تعقيد القضيتين. وقال مبارك في المؤتمر الصحفي الذي عقده في اعقاب لقائه مع الرئيس الروماني ايون ايلسكو «اود ان اقول ان تناول الملف العراقي فقط سيعقد القضية الفلسطينية والمشكلة العراقية معا». واضاف «واذا كنا.. وهذا رأيي الشخصي.. نريد الطريق السليم لحل القضايا في المنطقة فلابد ان يكون هناك تقدم ملموس وكبير في القضية الفلسطينية اما تجاهلها والقفز الى الملف العراقي فانه سيعقد المشكلتين تعقيدا بالغا». وفي بيروت اعرب وزير الخارجية المصري احمد ماهر أمس الثلاثاء عن اعتقاده بضرورة بذل كل الجهد لتجنب عمليات عسكرية في العراق «لانها لن تحل المشكلة» ودعا الى الالتزام بالشرعية الدولية والتحرك في اطارها. وجاءت تصريحات ماهر الذي يزور لبنان للمشاركة في اجتماعات القمة الفرنكوفونية بعد لقائه رئيس الجمهورية اللبنانية اميل لحود. وقال ماهر «كما اننا نرى انه من الضروري تجنيب الشعب العراقي وقوع ضحايا منه في عمليات عسكرية ولذلك كانت نصيحتنا للعراق والى جميع الاطراف انه يجب الالتزام بالشرعية الدولية والتحرك في اطارها». أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات