انذارات بوجود قنابل ضد مصالح أميركية في ماليزيا وفرنسا

الاربعاء 10 شعبان 1423 هـ الموافق 16 أكتوبر 2002 تسبب الخوف من وجود قنبلة أمس في إخلاء مقر شركة إسو ماليزيا، الذراع المحلية لشركة بترول إكسون-موبيل الاميركية العملاقة، بعد ساعات فقط من تلقي الشرطة مكالمة هاتفية تحذر من أن قنبلة زرعت في السفارة الاميركية في العاصمة كوالالمبور. وتم إجلاء المئات من الموظفين العاملين في مقر شركة إسو الكائن في قلب العاصمة الماليزية في حين قام خبراء المفرقعات في الشرطة بعمليات تفتيش في المنطقة استغرقت نحو ساعتين. ولم يسمح للعاملين بدخول المبنى إلا بعد ساعتين بعد أن قام رجال الشرطة بالبحث فيه وأعلنت أن المبنى آمن. على صعيد متصل طوقت الشرطة الفرنسية السفارة الاميركية بوسط باريس أمس وأرسلت فريقا من خبراء المفرقعات الى هناك بعد تلقي انذار بوجود قنبلة. وقال متحدث باسم شرطة باريس تلقينا انذارا بوجود قنبلة. وأضاف انه فهم أن الانذار جاء من خلال اتصال تليفوني من مجهول. وقال متحدث باسم السفارة الاميركية ان سياسة السفارة هي عدم التعليق على الامور الامنية. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات