إطلاق نار جديد على جنود أميركيين بالكويت دون اصابات

الثلاثاء 9 شعبان 1423 هـ الموافق 15 أكتوبر 2002 تعرض الجنود الاميركيون في الكويت مجدداً أمس لإطلاق نار من سيارتين مدنيتين مجهولتين دون وقوع اصابات واكدت السفارة الاميركية ان السيارتين اقتربتا من أحد مراكز التدريب شمالي مدينة الكويت. واطلقتا النار باتجاه المركز دون وقوع اصابات. ويأتي الحادث بعد ايام قليلة من هجوم سابق على القوات الاميركية بجزيرة فيلكه. وقالت السفارة الاميركية ان جنودا اميركيين تعرضوا لاطلاق النار مرة أخرى بينما كانوا يقومون بتدريبات في الكويت، غير أنه لم ترد تقارير عن إصابات في الحادث الذي وقع امس . وقال بيان السفارة «أطلقت رصاصات من سيارتين مدنيتين .. مجهولتين على وحدات عسكرية أميركية قرب منطقة تدريب بشمال الكويت». وأضافت السفارة «لم ترد القوات الاميركية بإطلاق النار، ولم تورد الوحدة تقارير عن وقوع إصابات». وذكر أحد المصادر الكويتية «إن القوات الاميركية القريبة من معسكر التدريب تحدثت عن سماعها لاطلاق نار. كما أنها شاهدت سيارات ولكنها لم تطاردها» وأعرب المصدر عن دهشته لعدم إصدار أوامر بمطاردة هذه السيارات. وأوضح المصدر أنه لان شهر أكتوبر هو موسم صيد الطيور، فإنه من الشائع أن يقوم الكثير من الكويتيين بصيد الطيور في الصباح الباكر في الصحراء. وهو ما يفسر، على حد قول المصدر، الطلقات النارية. وقال مصدر كويتي آخر قريب من التحقيقات «من المحتمل تماما أنه كان هناك سماع لطلقات نارية غير أنه لم يتم إطلاق النار على أحد». الكويت ـ «البيان» والوكالات:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات