خاتمي يواجه حملة صحفية لتقليل صلاحياته

الاثنين 8 شعبان 1423 هـ الموافق 14 أكتوبر 2002 شنت الصحافة الايرانية هجوماً عنيفاً ضد محمد خاتمي الرئيس الايراني بسبب مشروعي القانونين اللذين عرضهما «خاتمي» على مجلس الشورى بهدف دعمه ومساعدته على تجاوز العقبات ضد الاصلاحات التي يتبناها فيما حاول من جانبه اقناع كبار رجال الدين بالبلاد بمضمون المشروعين. ونقلت الصحافة عن رئيس اعلى هيئة قضائية ادارية حجة الاسلام قربان علي دوري نجف ابادي قوله «ان اختيار الوقت ليس مناسبا لعرض مشروعي القانونين لانهما اديا وسيؤديان الى توتر». واضاف «لا يمكن اخفاء دور مجلس صيانة الدستور» في الشأن الانتخابي. والرئيس خاتمي الذي يواجه منذ انتخابه في 1997 عرقلة المحافظين لاصلاحاته، عرض اخيرا مشروعي قانونين على البرلمان ذي الغالبية الاصلاحية. وينص مشروع القانون الاول على تضييق مجالات تدخل مجلس صيانة الدستور في شئون الترشيحات الى الانتخابات. اما مشروع القانون الثاني فيقضي بمنح الرئيس صلاحية تعليق العمل بقرارات صادرة عن السلطة القضائية، معقل المحافظين، عندما يرى انها «مخالفة للدستور». وفي اشارة الى التهديدات التي تحدثت عن ان الاصلاحيين قد يتخلون عن السلطة اذا رفضت الهيئات التي يسيطر عليها المحافظون مشروعي القانونين، انتقد مدير صحيفة «كيهان» المحافظة حسين شريعة مداري قائلا «ليس على من يريدون مغادرة السلطة ان يقوموا بذلك وحسب لكن ينبغي ايضا اخضاعهم للمحاكمة». أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات