سلطان بن عبدالعزيز: السعودية لا تملك معارضة أو رفض قرار لمجلس الأمن

السبت 6 شعبان 1423 هـ الموافق 12 أكتوبر 2002 أعلن الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام السعودي الذي يزور البلاد حاليا أن المملكة العربية السعودية لا تولي للحملات الاعلامية الغربية المغرضة ضدها أية أهمية مؤكدا أن بلاده تتحمل كل ما يشن ضدها من حملات سيئة ما دامت تحمل شرف خدمة الاسلام والحرمين الشريفين. واشار في لقاء مع الصحافيين عقب زيارته لمركز تلفزيون الشرق الأوسط في مدينة دبي للاعلام الى ان بلاده لا تملك معارضة أو رفض قرارات مجلس الأمن الدولي حيال أي قضية يريد معالجتها في اطار الشرعية الدولية مجيبا في ذلك على سؤال حول دور المملكة العربية السعودية في العمل لمنع ضربة عسكرية أميركية ضد العراق. وأكد الأمير سلطان بن عبدالعزيز على تمسك بلاده ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في الالتزام باتفاقية الدفاع المشترك التي وقعها قادة وزعماء دول المجلس معتبراً أن أي اعتداء تتعرض له دولة عضو يعد بمثابة اعتداء على جميع الدول الست الأعضاء. وأشاد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام السعودي بالعلاقات السعودية الأميركية واصفا إياها بأنها جيدة جداً. وحول عودة محطات التلفزة والاعلام العربي المهاجر من بلاد الاغتراب الى احضان الوطن رحب بمثل هذه المبادرات واعتبر خطوة مركز تلفزيون الشرق الأوسط ام.بي.سي التي تمثلت في الانتقال من لندن الى مدينة دبي للاعلام واتخاذها مركزا رئيسيا له بأنها خطوة موفقة وفي الاتجاه الصحيح. وكان الأمير سلطان بن عبدالعزيز قد زار مبنى ام بي سي في مدينة دبي للاعلام وتفقد سير العمل في استديوهات ومكاتب المحطة التلفزيونية العربية الأولى التي تتخذ من مدينة دبي مقرا رئيسيا لبثها. ورافقه في زيارته سمو الشيخ احمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني بدبي والشيخ وليد الابراهيم رئيس مجلس ادارة ام بي سي. كتب وليد العارضة:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات