البنتاغون يعترف بإجراء تجارب على أسلحة دمار شامل

الجمعة 5 شعبان 1423 هـ الموافق 11 أكتوبر 2002 كشفت وزارة الدفاع الأميركية النقاب عن معلومات سرية أظهرت قيام القوات الاميركية بتجارب مكثفة على أسلحة كيميائية وبيولوجية على نطاق أوسع مما كان معتقدا. ونقل راديو لندن عن وزارة الدفاع الأميركية أمس ان الهدف من تلك التجارب كان اختبار المعدات واجراءات استخدامها والتكتيكات العسكرية وليس معرفة أثر الغازات على البشر كما أن جميع المشاركين فيها كانوا يرتدون الملابس الواقية من تلك الاسلحة. وأوضح الراديو ان السبب الرئيسى في الكشف عن تلك المعلومات يرجع الى ان عدداً من العسكريين المتقاعدين ممن شاركوا في تلك التجارب اعربوا عن مخاوف صحية، حيث قدم أكثر من خمسين منهم شكاوى قالوا فيها انهم يخشون من أن يكونوا قد تعرضوا أثناء اجراء تلك التجارب لمواد خطرة أو سامة. وأضاف أن نحو خمسة آلاف وخمسمائة ضابط وجندى قاموا بالمشاركة في تجارب الأسلحة الكيميائية والبيولوجية، مشيرا الى أنه تم استخدام غازات سامة مثل غاز سارين وفي اكس في بعض تلك التجارب. وكان البنتاغون قد سبق له نشر معلومات عن تجارب بالأسلحة الكيميائية والبيولوجية أجريت على متن سفن حربية أميركية في عرض البحر، الا أن هذه المرة هى الأولى التى يتم الكشف فيها عن اجراء تجارب مماثلة على الأراضى الأميركية بولايات آلاسكا وفلوريدا وهاواى وماريلاند ويوتاه اضافة الى التجارب التى أجريت في بريطانيا وكندا ايضا. أ.ش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات