رئيس الهيئة يرد عبر «البيان»: لم نطلب مساعدة أحد في تأمين العبور بقناة السويس

الجمعة 5 شعبان 1423 هـ الموافق 11 أكتوبر 2002 اعلن الفريق أحمد فاضل رئيس هيئة قناة السويس، ان مصر لم تأخذ على محمل الجد التحذيرات التي اطلقتها القاعدة البحرية الاميركية في البحرين مؤخراً، حول شن تنظيم القاعدة سلسلة هجمات على ناقلات البترول في الخليج خصوصاً ومنطقة الشرق الاوسط عموماً، مؤكداً ان الاجهزة الامنية تؤمن عبور اسطول التجارة العالمي في القناة والمياه المصرية الاقليمية واننا لم نطلب مساعدة احد في عمليات تأمين القناة. ولفت فاضل في تصريحات لـ «البيان» ان هناك شبكة مراقبة الكترونية تراقب السفن من مدخل البحرين الأحمر والمتوسط لمسافة 40 كيلو متراً في المياه الدولية علاوة على التأمين البشري، والوسائل المختلفة لحماية المجرى الملاحي من أي عمل تخريبي قد تلجأ له مثل تلك الجماعات وغيرها. علما ان هذه الاجراءات موجودة بالفعل الا انها قد تزيد بناء على معلومات جديدة تستجد في الأفق. واشار رئيس هيئة قناة السويس الى اننا لم نطلب بناء على تلك التحذيرات العسكرية الأمريكية العون أو المساعدة من أي جهات خارجية أو اجنبية لتأمين عبور القطع العسكرية أو ناقلات البترول الخام الا اننا نتعاون مع كافة الجهات في مجال تبادل المعلومات والبيانات لتأمين الملاحة في القناة. اذ ان لنا خبرة وقدرة في توفير الامان والسلامة والعبور لمثل هذه النوعيات بما فيها القطع البحرية العسكرية التي تستخدم الطاقة النووية علما ان هناك 4 مراحل لتغيير أطقم المرشدين منذ دخول السفينة وحتى خروجها من القناة ولا تسمح بأي عبور سفينة لا يتوافر فيها عناصر الأمان الكامل. القاهرة ـ حسين عبدالهادي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات