أنقرة: علاقتنا تسوء حال صدور قرار سلبي في ديسمبر، الاتحاد الاوروبي يضم 10 دول جديدة خلال عامين

الخميس 4 شعبان 1423 هـ الموافق 10 أكتوبر 2002 وافقت المفوضية الاوروبية امس على تقرير اوصى رسميا بدخول عشر دول جديدة الى الاتحاد الاوروبي في 2004، في اكبر عملية توسيع للاتحاد في تاريخه. ورغم الثغرات التي اشار اليها التقرير في بعض المجالات المهمة مثل مكافحة الفساد، رأت المفوضية ان عشر دول يمكن ان تكون مستعدة في المهلة المحددة. وهذه الدول هي قبرص والجمهورية التشيكية واستونيا والمجر ولاتفيا وليتوانيا ومالطا وبولندا وسلوفاكيا وسولوفينيا. ورفضت المفوضية الاوروبية تحديد موعد محتمل حول فتح مفاوضات انضمام تركيا الى الاتحاد الاوروبي رغم الطلبات المتكررة لانقرة في هذا الاتجاه. وعلى الفور أعلن وزير الخارجية التركي شكري سينا غوريل ان العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي ستتأثر «لا محالة» في حال لم تصدر موافقة على انضمام انقرة الى الاتحاد خلال قمة كوبنهاغن في ديسمبر المقبل. وفي تقريرها السنوي حول مدى تقدم الدول المرشحة للانضمام الى الاتحاد، رحبت المفوضية بالجهود «الكبيرة» التي بذلتها تركيا في مجال حقوق الانسان ودعتها الى بذل المزيد من الجهود في هذا المجال. الا انها امتنعت عن تحديد موعد لبدء مفاوضات انضمام انقرة الى الاتحاد. كما دعت المفوضية في التقرير انقرة الى ان تلعب دورها في المفاوضات بين المجموعتين القبرصيتين حول تقسيم قبرص التي تجري برعاية الامم المتحدة لتؤدي الى اتفاق قبل نهاية العام الجاري. أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات