مصرع جندي أميركي بتبادل اطلاق نار مع كويتيين

الاربعاء 3 شعبان 1423 هـ الموافق 9 أكتوبر 2002 لقي جندي اميركي مصرعه واصيب آخر بالكويت امس في تبادل اطلاق نار مع كويتيين لقيا حتفهما في الحادث. وقال اللفتنانت كولونيل ديفيد لابان الناطق باسم البنتاغون ان «المعلومات التي حصلنا عليها حاليا تفيد ان المهاجمين مدنيان» مضيفا «يبدو انهما ليسا من العسكريين الكويتيين». واضاف الضابط ان عنصري المارينز كانا يشاركان في مناورات بالذخيرة الحية في جزيرة فيلكة قرابة الظهر بالتوقيت المحلي حين تعرضا لاطلاق النار فقتل احدهما واصيب الثاني، ثم «قامت القوات الاميركية بقتل المهاجمين المجهولين». وقال انه «لا يمكن لاحد ان يقول من هما الشخصان». واوضح لابان ان حوالي الف عنصر من المارينز يشاركون في مناورات مشتركة مع القوات الكويتية اطلق عليها اسم «ايغر مايس 2002» بدأت في 24 سبتمبر. وقال ان القتيلين «كانا في سيارة وبدآ في اطلاق النار على الاميركيين. ورد الاميركيون على اطلاق النار فقتلوهما ودمروا السيارة بالكامل». وقال ردا على سؤال حول ما اذا كان الامر هجوما ارهابيا «هذا غريب جدا خاصة وان المنطقة تخضع بالكامل لاشراف الاميركيين». لكن وزارة الداخلية الكويتية أكدت في وقت لاحق ان كويتيين هما انس احمد ابراهيم الكندري من مواليد عام 1981 وجاسم مبارك الهاجري من مواليد 1976 هما من قاما بالهجوم. وأكدت الوزارة ان هذا الهجوم ارهابي وانها ستقف بالمرصاد للعابثين بأمن البلاد. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات