مصر ترحب بـ «القدس عاصمة فلسطينية»

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 رحب أحمد ماهر وزير الخارجية المصري امس بقانون فلسطيني يعتبر القدس عاصمة لدولة فلسطينية قائلا ان هذا الموضوع يجب الا يخضع لقرارات أجنبية. وقال ماهر للصحفيين «كان من المناسب اتخاذ مثل هذه الخطوة بعد ان تورط الكونغرس في اصدار القانون الذي يعتبر القدس عاصمة لاسرائيل... وأن نؤكد من جديد ان هذا الموضوع لا يخضع لقرارات أجنبية وخارجية وانما هو جزء من التسوية بحيث تكون القدس الشرقية عاصمة لفلسطين». وكان الرئيس الفلسطيني وقع يوم السبت على قانون «القدس العاصمة» والذي ينص على ان القدس عاصمة الدولة الفلسطينية التي تقام في المستقبل ومركز السلطات التشريعية والقضائية والتنفيذية. ووقع عرفات القانون الذي أحاله المجلس التشريعي الفلسطيني اليه قبل عامين ردا على القانون الاميركي الجديد الذي وقعه الرئيس جورج بوش الاسبوع الماضي والذي يلزم الحكومة الاميركية بأن توضح في الوثائق أن القدس عاصمة اسرائيل. واستنكر ماهر القانون الاميركي قائلا «الغوص في هذه المسائل وخاصة في ظل الظروف الحالية في فلسطين انما يعد امرا ممجوجا يجب تجنبه». ـ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات